زمن أن توعد تيودور روزفلت أحمد الريسوني

زمن أن توعد تيودور روزفلت أحمد الريسوني

5/2

سرد تاريخي في قالب قصصي؛ تعود وقائعه إلى بداية القرن العشرين، حيث شهد المغرب؛ على مدى عقود؛ أطماعا سياسية توسعية، وحركات ثورية متمردة وسمت بعهد السيبة، زادت من ضعف تماسك وحدته، وسرّعت من إفلاسه الاقتصادي، من أبرز وجوه هذه الثورات يأتي أحمد الريسوني على رأسها بمناطق واسعة في الشمال، وبوحمارة في الوسط، ومحمد عبد الكريم الخطابي لاحقا بمطقة الريف.

ولعل أكبر تدخل أجنبي جاء من الرئيس الأمريكي روزفلت يوم أن قابل تحدي الريسوني بتحد أكبر منه.

حملات الريسوني

ازداد أن تقوت شوكته؛ في أعقاب أسره بيرديكاريس، وإعلانه عصيانه المدني، ومن ثمة وجدها فرصة سانحة لقيامه بغارات وهجمات استهدفت المواشي وإخضاع مزيد من القبائل والأشياع والدواوير إلى لوائه وسلطته. نتابع من خلالها هذا السيناريو:

كانت تفرد للريسوني؛ أينما حل؛ خيمة مجهزة بالطنافس والأفرشة الوثيرة والطرابيز التي كانت تحمل على ظهر الخيول والدواب.

في تلة صخرية عالية فاصلة بين أعالي الحسيمة وكتامة، كانت تقع الإقامة الرئيسية للريسوني وبعض المقربين من رجاله؛ تشرف على غور عميق تتخلله كل الطرق والسبل المؤدية من وإلى الحسيمة وشفشاون وقبيلة بني عروس. اتخذها الريسوني مرصدا لمراقبة القوافل العابرة والانقضاض عليها.

ــ أحد الحراس يدخل خيمة الريسوني، وأنفاسه تتلاحق من شدة السير بالشعاب:

"... سيدي.. هناك على بعد مسيرة ساعة قافلة لبني ورياغل يقارب تعداد ركبانها أزيد من 100 مائة رجل تجدّ طريقها نحو طنجة..."

ــ الريسوني مقاطعا (العلاّم) بصرامة: ".. ما هي حمولتها.. أم هي مجرد قافلة للرعاة، تبحث عن مراع لها..؟"

ــ ".. تزدان قافلتهم بخمس عربات بالجياد والإبل، سحناتهم تشي بأنهم تجار في القماش والجلود والسيوف والخناجر..".

ــ الريسوني يحك ذقنه وينادي أحد رجاله:

".. آلبرنوصي .. آلبرنوصي .. هيا.. خذوا مواقعكم بمحاذاة طريق القافلة.. وسدّوا كل المنافذ لتطويقها من كل جانب.."

في خفة وسرعة، تسللوا عبر الشعاب وتوارى بعضهم خلف صخور قابلة للاهتزاز.. وأخذوا أهبتهم في انتظار أن تصدر لهم الإشارة بدحرجتها، وقطع السبيل أمام مقدمة القافلة...

زعق رجال الريسوني، واستلوا سيوفهم وخناجرهم والتحموا بحراس القافلة، حتى إذا انفردوا بعرباتها صعق آذانهم نداء رددت دويه تلك الأصقاع:

ــ "... لا تقربوا الأموال والنساء... كفوا أيديكم عن البهائم.. أضرموا النار في العربات المعطوبة واقذفوا بها نحو الوادي.."

عادة ما كانت الغنائم تنضاف إلى أموال الريسوني، ويُبقي يديه طليقة في النساء، يختار منهن ما تشتهيه نفسه ليزدان بهن حريمه.

الحملة الإسبانية ضد الريسوني أو معركة تطوان /معبر الفنيدق

بناء شراك للإيقاع بالريسوني

كثرت التظلمات والشكاوى التي ما فتئت تنهال على إقامة السلطان بفاس ؛ جراء الغارات التي كان يشنها الريسوني على القبائل واعتراضه سبيل قوافلها ومصادرة مواشيها .. كما كان متابعا بتهمة تهريب السلع والاتجار فيها .

عمد المخزن إلى الدهماء والوشاة والخونة واتخذ منهم أعينا وآذانا متلصصة في رصد تحركات الثوار وقطاع الطرق والمتمردين ... وهكذا رصدوا تحركاته الانفرادية ، حينما كان يتردد على إحدى دور حريمه ، وعلى إثره نصبوا له شبكة من حبال السفن ، ربطوها بجذوع أشجار على حافة الطريق الذي سيسلكه على متن فرسه ، وذات مساء ؛ والشمس تقترب من المغيب ؛ إذا بالريسوني يخز جواده حاثا له على السير ... أخذ يقترب من المصيدة التي كانت محاطة برجال ملثمين . وما إن اصطدمت سنابك الفرس بالحبل حتى تألبت عليه الشبكة من كل جانب ، فهرع إليه رجال تتوقد أعينهم شررا في ضوء مشاعلهم .

شدوا وثاقه وربطوا رقبته بأطرافه ونقلوه في جنح الظلام نحو مكان آمن لعرضه على حكم السلطان ، فأصدر هذا الأخير حكما بسجنه بالصويرة سبع سنوات ، أمضى منها فقط سنتين ؛ تحت ضغوطات داخلية قوية بإطلاق سراحه ، وهكذا وبواسطة من قبل محمد طوريس ، أصدر السلطان المولى عبد العزيز أمرا بإخلاء سبيله . في هذا السياق يروي ليونارد كاروف Leonard Karuf قائد السفينة "التركي" إحدى ذكرياته ؛ يوم أن استقل الريسوني سفينته عائدا من الصويرة إلى طنجة :

ــ " ... في سنة 1909 مكث برفقتي يومين ؛ لم يترك لدي الانطباع يومئذ بأنه "رئيس لقطاع الطرق" أو سلطان الجبال كما كان يلقبه الإسبان ، كان بوجه صبوح عرف بالاستقامة ، ذو هيئة طويلة ونحيفة ، اعتبره البحارة شريفا من الشرفاء ..."

مرجعيات أساسية :

ــ قراءات في سيرة أحمد الريسوني

ــ كتاب Perdicaris Affair

ــ شريط سينمائي : The wind and the lion

Raisuni the Sultan of the mountain --

Encyclopedia Britannica, Morocco, 1911--