2­ بحار التصوف : موقف بن تيمية ..

2­ بحار التصوف : موقف بن تيمية ..

التصوف دجل .

التصوف بدعة .

التصوف خرافة .

مثل هـذه الأحكام ليست غريبة في تاريخ التصوف، ولا في تجارب المتصوفة مع عامة الناس، أولائك الـذين لم يبلغهم العلم به، ولم يعلموا أن في التصوف بحار لا يعلمها إلا الله، ولا ينال متعة السباحة فيها إلا كل محب صادق له سبحانه ..

من جملة ما قيل عن التصوف أنه لم يكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وهـذا حكم لا غبار عليه من جهة، لكن من جهة أخرى من حقنا التساؤل مع أصحاب هـذا القول : هل كل العلوم الدينية كانت في زمن النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم، مثلا الفقه والتفسير وعلوم الحديث وعلوم القرآن وغيرها من العلوم الدينية ؟

وعلم التصوف، أوعلم التربية،أو علم السلوك، أو علم القلوب، أو العلم الرباني، ليس ببعيد عن كل ما سبق فقد ظهر بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ..

وكما أن للعلوم نظريات ومناهج وتساؤلات وقضايا إبستمولوجية فكذلك بالنسبة للتصوف فإن له مناهجه الروحية، وتساؤلاته الباطنية وقضاياه الإنسانية والوجودية قد تفوق مثيلاتها من العلوم الأخرى، مادامت كل العلوم هدفها رضا الله ..

الشيخ بن تيمية وموقفه من التصوف

قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله :

أما لفظ الصوفية فانه لم يكن مشهورا فى القرون الثلاثة وإنما اشتهر التكلم به بعد ذلك وقد نقل التكلم به عن غير واحد من الأئمة والشيوخ كالامام احمد بن حنبل وأبى سليمان الدارانى وغيرهما وقد روى عن سفيان الثورى أنه تكلم به وبعضهم يذكر ذلك عن الحسن البصرى .

مجموع الفتاوى ­11/5

ويقول أيضا :

لفظ الفقر والتصوف قد أدخل فيها أمور يحبها الله ورسوله، فتلك يؤمر بها، وإن سميت فقرا أو تصوفا ؛لأن الكتاب والسنة إذا دل على استحبابها لم يخرج عن ذلك بأن تسمى باسم آخر، كما يدخل في ذلك أعمال القلوب، كالتوبة والصبر ... وقد أدخل فيها أمور يكرهها الله ورسوله ؛ كما يدخل فيها بعضهم نوعا من الحلول والاتحاد، وآخرون نوعا من الرهبانية المبتدعة في الإسلام، وآخرون نوعا من المخالفة للشريعة، إلى أمور ابتدعوها، إلى أشياء أخر، فهذه الأمور ينهى عنها بأي اسم سميت... وقد يدخل فيها التقييد بلبسة معينة، وعادة معينة، في الأقوال والأفعال ، بحيث من خرج عن ذلك عد خارجا عن ذلك، وليست من الأمور التي تعينت بالكتاب والسنة، بل إما أن تكون مباحة، وإما أن تكون ملازمتها مكروهة، فهذا بدعة ينهى عنه، وليس هذا من لوازم طريق الله وأوليائه، فهذا وأمثاله من البدع والضلالات يوجد في المنتسبين إلى طريق الفقر، كما يوجد في المنتسبين إلى العلم أنواع من البدع في الاعتقاد والكلام المخالف للكتاب والسنة، والتقيد بألفاظ واصطلاحات لا أصل لها في الشريعة ،فقد وقع كثير من هذا في طريق هؤلاء .

والمؤمن الكيس يوافق كل قوم فيما وافقوا فيه الكتاب والسنة، وأطاعوا الله ورسوله، ولا يوافقهم فيما خالفوا فيه الكتاب والسنة أو عصوا فيه الله ورسوله، ويقبل من كل طائفة ما جاء به الرسول [...]ومتى تحرى الإنسان الحق والعدل ، بعلم ومعرفة ، كان من أولياء الله المفلحين ، وحزبه الغالبين .

الفتاوى: 11/28ـ29

ويقول أيضا :

طائفة ذمت الصوفية والتصوف وقالوا أنهم مبتدعون خارجون عن السنة ونقل عن طائفة من الأئمة في ذلك من الكلام ما هو معرفون وتبعهم على ذلك طوائف من أهل الفقه والكلام وطائفة غلت فيهم وادعوا أنهم أفضل الخلق وأكملهم بعد الأنبياء وكلا طرفي هذه الأمور ذميم , والصواب أنهم مجتهدون في طاعة الله كما اجتهد غيرهم من أهل طاعة الله ففيهم السابق المقرب بحسب اجتهاده وفيهم المقتصد الذي هو من أهل اليمين وفي كل من الصنفين من قد يجتهد فيخطىء وفيهم من يذنب فيتوب أو لا يتوب ومن المنتسبين إليهم من هو ظالم لنفسه عاص لربه وقد انتسب إليهم من أهل البدع والزندقة ولكن عند المحققين من أهل التصوف ليسوا منهم .

الفتاوى: 11/17

ويقول شيخ الإسلام عن الصوفي :

هو في الحقيقة نوع من الصديقين فهو الصديق الذي اختص بالزهد والعبادة على الوجه الذي اجتهدوا فيه فكان الصديق من أهل هذه الطريق كما يقال : صديقو العلماء وصديقو الأمراء فهو أخص من الصديق المطلق ودون الصديق الكامل الصديقية من الصحابة والتابعين وتابعيهم فإذا قيل عن أولئك الزهاد والعباد من البصريين أنهم صديقون فهو كما يقال عن أئمة الفقهاء من أهل الكوفة أنهم صديقون أيضاً كل بحسب الطريق الذي سلكه من طاعة الله ورسوله بحسب اجتهاده وقد يكونون من أجلّ الصديقين بحسب زمانهم فهم من أكمل صديقي زمانهم والصديق من العصر الأول أكمل منه والصديقون درجات وأنواع ولهذا يوجد لكل منهم صنف من الأحوال والعبادات حققه وأحكمه وغلب عليه وإن كان غيره في غير ذلك الصنف أكمل منه وأفضل منه .

الفـتاوى: 11/16

تلك بعض مواقف شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله، واضحة صريحة، فتأمل !

هـذا مقيل قصير نرجوه أن يكون مفيدا، نبيل الوضع، دالا على الخير، وأما الكتابة والتأمل في التصوف فهو بحر زاخر المعاني والدلالات والتجارب. ومقيلي لا يدعي الكمال وإنما يكفي صاحبه شرف طرح الموضوع للمناقشة وسبر أغواره من أجل تبيان حقيقته. وإلى مقيل قادم عن بحار التصوف نلتقي ..

ومن أطاع الله أطاعه البر والبحر !!

https://www.facebook.com/bad.badrh

[email protected]