كلمة في حق القضاء العتيق والقضاء الرقمي

كلمة في حق القضاء العتيق والقضاء الرقمي

دافعو الضرائب هم في الحقيقة "مجتمع مستهلك" للأحكام القضائية التي لا يشترط فيها أن تصدر بالكم المطلوب، بل أيضا بالكيف المطلوب والنوعية المطلوبة، وربما القضاء الرقمي – إن تحقق بفضل ما توفره التكنولوجيات الحديثة من حلول وإمكانيات - سيساعد على بلوغ هذه الدرجة، شريطة أن تصدر الأحكام وهي:

1- قانونية.

2 - منصفة.

3 - في آجال معقولة.

4 - واقعية.

5- قابلة للتنفيذ.

أقول قولي هذا وأنت أتذكر جيل قضاة السبعينيات والثمانينيات الذي لم يكن فيه لا قضاء رقمي ولا بوابات قانونية إلكترونية ولا إمكانيات مادية هائلة مثلما هي متوفرة اليوم بالمقارنة مع الأمس، ولو بشكل نسبي؛ كل ما كان يتوفر عليه ذلك الجيل هو آلات النسخ (الفوطوكوبي)، يتزاحم أمامها زبناؤها لنيل حصصهم من نسخ الأحكام والوثائق، وكان ثمن الصفحة درهم وحتى درهمان... "وشوف تشوف"..قد يعطيك النسخة ويظهر منها سواد الحبر أكثر من الحروف والكلمات.

وفي ظل استحضار ذكريات الزمن الجميل لا يفوتنا أن ننسى آلات الطباعة (الداكتلو DACTYLO) التي كانت تعطي قيمة مضافة للموظفات أو الكاتبات اللواتي تفننت بعضهن في إتقان هذه المهنة، إلى درجة أنهن كان يطبعن مباشرة مسودة الحكم دون النظر إلى ما يطبع على الورقة البيضاء ودون أخطاء..أمر عجيب..موهبة...وكانت بعض المكاتب أو القاعات تتخصص في طباعة الأحكام، وكل ما مررت بجانبها تسمع الآلات وهي تحاور بعضها البعض بلغة كانت معروفة لدينا وتعودت أذننا على سماعها بانتظام عجيب .."طاق ..طاق .. طاق .. طاق"... وكأنها سيمفونية أو موسيقى هندية... ولكن تعطل هذه الآلات كان كارثيا على جودة الطباعة. وأعترف بأنني شخصيا حاولت سنة 1993 تعلم الطبع بواسطة هذه الآلات وفشلت، لم يكن لدي الصبر الكافي بسبب انشغالاتي اليومية الأخرى، ولهذا علينا أن نرفع القبعة احتراما لمن احترف الطباعة بـ"الداكتيلو" DACTYLO بصبر وأناة ودون كلل ولسنوات وعقود، إلى أن انقرضت هذه الآلات أو هي في طور الانقراض كالديناصورات بفعل الهجمة الشرسة للحواسيب؛ ولكن في هجومها لطف وفوائد جمة، ورب ضارة نافعة، والضرر هنا أصاب طبعا مهنة الطباعة بـ"الداكتيلو".

كما لا يجب أن ننسى الموظف المكلف بحفظ الأحكام وترقيمها وترتيبها، والذي كلما احتجت نسخة حكم ولو كان غابرا في الزمن استطاع في رمشة عين أن يحضره لك ... إنه الشيخ كوكل GOOGLE في ذلك الوقت.

اليوم تغيرت الظروف وأصبح القاضي يتوصل بالأحكام والاجتهادات والنصوص والوثائق ويطالع حتى أجزاء السنهوري أو الطماوي أو الكزبري... أو مجلات محكمة النقض الخ، في بيته في منتصف الليل أو فجرا وفي غرفة نومه، وأصبح قاضي الشمال يتداول مع زميله قاضي الجنوب في حكم ما ليلتقيا صباحا بوسط المغرب... سبحان الذي سخر لنا هذا ... القضاء الرقمي، فاستغلوا يا قضاة اليوم كنوز القضاء الرقمي إلى أبعد الحدود وبلا حدود حتى تصدر الأحكام وهي: قانونية، ومنصفة، وفي آجال معقولة، وواقعية، وقابلة للتنفيذ.