"الداروينية الثورية"

"الداروينية الثورية"

نظرية "الثورة الخلاقة" تشبه حد التطابق نظرية "الفوضى الخلاقة" التي أطلقتها كوندليزا رايس، أيام كانت وزيرة خارجية جورج دابليو بوش.

هذه النظرية العبثية، التي لم يستطع أصحابها تقديم أدلة على أن الفوضى قد تنتج نظاما محكما، اعتمدت في إقناع الجماهير على أوهام مضللة منبعثة من الفكر الإلحادي المادي الذي حاول تفسير نظام الكون المحكم انطلاقا من استنتاجات سطحية ربطت المقدمات العشوائية بنتائج محكمة التنظيم محمودة العواقب!

وهكذا، كلما خوفتهم بنتائج الانفلات والفوضى الثورية قال قائلهم سنبعثر كل شيء وستتكفل هذه الفوضى بتنظيم نفسها تدريجيا وستتحقق أحلامنا مثلما حققت فوضى الثورة الفرنسية الازدهار والرخاء والحرية... والحقيقة هي أن مشاهداتهم لحال فرنسا اليوم ـ التي وإن جاريناهم وقبلنا أنها مثال لشيء محمود ـ وربطهم لها بالثورة الفرنسية هو ربط نظري لا تقوم عليه الأدلة العلمية؛ فالرخاء الاقتصادي النسبي مثلا لا علاقة له بالثورة أو بالحرية بل بما كدسته فرنسا من ثروات مستعمراتها عبر العالم مثلها مثل كل الدول الاستعمارية سابقا التي لديها اليوم أموال طائلة تمكنها من تأسيس بنى تحتية وحد أدنى من الخدمات الاجتماعية التي تحمي اللوبيات الحاكمة من ثورات الجياع.

يتهرب عادة منظرو الثورة الذين تسيطر عليهم العقلية المادية الداروينية من إثبات ذلك الربط العبثي بين الثورة الفرنسية التي دمرت كل شيء بحال فرنسا اليوم التي تعد من الاقتصاديات الكبرى، بتفسير هذا التحول عبر حلقات تطور "لجينات الجمهورية الفرنسية" عبر سنين؛ وهو الأسلوب نفسه الذي تهرب به داروين من تفسير نظريته لتطور الكائنات كما زعم من نوع إلى نوع عبر ملايين السنين، دون أن يأتي بدليل واحد لترابط الحلقات التي تتبعها هذا التطور المزعوم.

كما أغفل هؤلاء المضللون بقية دول العالم التي عرفت ثورات أخرى قبل وبعد الثورة الفرنسية، ولم تخرج تلك الدول من عنق الزجاجة إلى اليوم ولم تصبح واحات للحريات. ثم أغفلوا دولا لم يعرف تاريخها ثورات وحريات، وتطورت في بنيتها الصناعية والعلمية واقتصادها حتى فاقت الدولة التي يقال إنها ملهمة التحول الثوري الحداثي.

إن نظرية التحول الثوري الذاتي من حال الفوضى الى النظام هو مجرد فخ ذهني يسهل على المنفلتين تبرير غريزة الخروج عن النظام وهز الاستقرار لتدمير كل شيء حولهم بحجة تحقيق "أوتوبيا" المدينة الثورية الفاضلة التي لا وجود لها إلا في كتب الدجالين وباعة الوهم الثوري الساحر للمغفلين.

*باحث في مجال البروبكاندا التطبيقية

facebook.com/propagandastudies