العنف الذكوري يقتل ألف امرأة في إسبانيا ويخلّف 244 طفلا يتيما

العنف الذكوري يقتل ألف امرأة في إسبانيا ويخلّف 244 طفلا يتيما

ارتفع عدد النساء ضحايا العنف الذكوري، واللاتي قتلن على أيدي رفقائهن الحاليين أو السابقين، إلى ألف امرأة منذ أن بدأت السلطات الإسبانية إحصاء هذا النوع من الجرائم في 2003.

وبحسب ما أعلن وفد الحكومة لمكافحة العنف الذكوري فإن واقعة القتل رقم ألف تعود للسيدة آنا لوسيا سيلفا، وحدثت يوم الجمعة الماضي.

وبهذا الشكل ارتفع عدد السيدات الضحايا اللاتي قتلن على أيدي رفقائهن الحاليين أو السابقين خلال عام 2019 إلى 25 حالة قتل، بينما تتواصل التحقيقات بشأن قضيتين أخرتين.

كما ارتفع عدد الأطفال اليتامى جراء العنف ضد المرأة هذا العام ليصل إلى 14 حالة (244 حالة منذ عام 2013).

وقُتلت آنا لوسيا (49 عاما) على يد رفيقها الذي كان يخضع للمراقبة لقتله رفيقته السابقة، والذي قام بعد اغتيالها بإشعال النار في المنزل والانتحار، لذلك لم تتمكن السلطات من محاكمته.

ولا تشمل هذه الإحصائيات النساء الضحايا اللاتي قُتلن على أيدي رجال سواء سبق لهم أن أقاموا علاقة عاطفية معهن أو لم يسبق لهم ذلك.