عندما يجد سعيد الحظ حمامة على وجهه أثناء لقطة مخالفة السرعة

عندما يجد سعيد الحظ حمامة على وجهه أثناء لقطة مخالفة السرعة

البعض في الدول العربية يتحدث عن "العثور على العظم في الكرشة"، عندما يريد أن يعبر عن سوء الحظ المتناهي.

ولكن الألمان يتحدثون عن "حظ الحيوانات "، ليعبروا به عن حسن الحظ النادر، وهو ما تعكسه حالة نادرة فعلا من حسن الحظ صادفها سائق سيارة بسرعة زائدة عما يسمح به القانون، حيث طارت حمامة أمام وجهه في لحظة التقاط كاميرا رادار السرعة صورة له كدليل على مخالفته السرعة المسموح بها.

وفقا للشرطة بمدينة فيرزن الألمانية القريبة من دوسلدورف، فإن الرجل المحظوظ، كان يسير الأسبوع الماضي بسرعة 54 كيلومترا في الساعة داخل منطقة سكنية يحظر السير فيها بسرعة أكثر من 30 كيلومترا في الساعة، وهو ما جعل كاميرا الرادار تلتقط له صورة بالفعل، "وهو ما كان يعني تغريم السائق 105 يورو، إذا ثبت فعلا قيادته السيارة بهذه السرعة"، حسبما أوضحت الشرطة.

ولكن الشرطة لم تستطع إثبات قيام الرجل بهذه الرحلة المخالفة، حيث حلقت حمامة ورفرفت بجناحيها أمام وجه الرجل في نفس اللحظة التي انطلقت فيها الكاميرا للتصوير.

يبدو أن هذه الصدفة النادرة راقت لرجال الشرطة وعوضتهم عن تحصيل المبلغ للصالح العام، حيث كتبت الشرطة مازحة في بيان لها أنه يبدو أن الروح القدس قد بعث رسالة قبيل عيد العنصرة، أو عيد الحلول.

تابعت الشرطة مزاحها: "الحقيقة أن الحمامة كانت تستحق الغرامة هي الأخرى، لأنها كانت تسير أيضا بسرعة زائدة، ولكن، وحيث إننا لا نعرف المكان الذي كان ينبغي عليها الوصول إليه في عيد الخمسين، العنصرة، فإننا سنقدم الرحمة على القانون في هذا الموقف".