نقص الموظفين ورجال الأمن يُغلق متحف "اللوفر" الشهير

نقص الموظفين ورجال الأمن يُغلق متحف "اللوفر" الشهير

اضطر متحف اللوفر إلى إغلاق أبوابه بشكل استثنائي الاثنين بعد انسحاب بعض رجال الأمن وموظفي استقبال العملاء، الذين يشتكون من عدم نقص موظفين "غير مستدامين".

واستند الموظفون إلى ما يسميه قانون العمل الفرنسي "حق الانسحاب" أي التغيب عن العمل دون إبلاغ صاحب العمل إذا اعتبر العامل أنه لا يوفر له الظروف التي تسمح له بأداء عمله بأمان.

ونشر حساب المتحف على (تويتر) أنه "في ظل تطبيق حق الانسحاب من جانب موظفي الاستقبال والمراقبة في المتحف جراء التدفق القوي للزائرين، سيتم إغلاق متحف اللوفر بشكل استثنائي يوم الاثنين الموافق 27 مايو".

واستنكرت نقابة (SUD Culture Solidaires) الفرنسية الاثنين في بيان لها "التدهور غير المسبوق لظروف الزيارة" وكذلك ظروف العمل، على الرغم من زيادة أعداد الزائرين، التي تجاوزت في عام 2018 نحو 10 ملايين سائح.

جدير بالذكر أن مجموعة من مائة عامل تظاهروا أمام وزارة الثقافة الفرنسية -التي لا تبعد كثيرا عن متحف اللوفر- حيث طالبوا بظروف عمل أفضل والمزيد من احترام الجمهور.