نقص المراحيض يؤرق فقراء أحياء العاصمة الكينية

نقص المراحيض يؤرق فقراء أحياء العاصمة الكينية

تصطحب باميلا أوينو الزائرين لتريهم ثلاثة مراحيض خلف منزلها الصغير، اثنان منهم لا يعدو كونهما فتحتين في الأرض، بينما الثالث مزود بمقعد مؤقت حول الفتحة.

ورغم الحالة البدائية لهذه المراحيض، فإنها تعد مطمعا في حي كيبيرا بالعاصمة الكينية، والذي يتردد أنه أكبر منطقة عشوائية فقيرة في القارة الأفريقية.

تقول أوينو (53 عاما) :"يتعين علينا بناء المراحيض بأنفسنا بسبب الأطفال"، في إشارة إلى 38 طفلا تعتني بهم في دار صغيرة تديرها لرعاية الايتام.

وعلى النقيض من ذلك، لايتوافر لمعظم سكان الحي الفقير الذي لايتجاوز عدد سكانه بضعة مئات الآلاف مراحيض خاصة، وبالتالي يتعين عليهم استخدام المرافق العامة التي بدأت تظهر تدريجيا، ويتم إغلاقها ليلا.

ويعد كيبيرا مثالا واضحا للمشكلة العالمية لعدم كفاية المراحيض. ووفقا لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) فإن نحو نصف سكان الحضر فى كينيا، والذين يتجاوز عددهم 12 مليون نسمة، يعيشون في بيئات فقيرة "وسط ظروف صحية مروعة".

وتنشأ معظم المناطق العشوائية في البداية من لا شيء، ما يعني أنه لا توجد أية بنية تحتية أساسية، لا طرق مناسبة أو كهرباء، ولا خطوط مياه أو شبكة صرف صحي.

يقول أندري دزيكوس من برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (الموئل) إن "كثيرا من هذه النقاط العشوائية لا تتوافر بها مرافق صحية". وتجهيز مرحاض قد يكون أمرا مكلفا، كما أنه يتطلب مكانا وحلولا للتخلص من الفضلات.

ووفقا لبيانات صادرة عن الحكومة الكينية فإن نحو 10% فقط من منازل البلاد يوجد بها مرحاض بسيط على الاقل في المبنى أو المنزل. وتشير تقارير اليونيسف إلى أن المدارس في الأغلب لا توجد بها مراحيض كافية، حيث لايوجد فيها سوى مرحاض لكل مئة طالب في المتوسط، ويتسبب عدم نظافة المراحيض في الغالب في الاصابة بمرض الإسهال الذي يهدد الحياة، خاصة لدى الأطفال.

وحي كيبيرا معروف منذ فترة طويلة بما يطلق عليه "المراحيض الطائرة". فقبل أن توجد أي مراحيض في الحي الفقير كان السكان يقضون حاجتهم في أكياس من البلاستيك، ويربطونها ثم يلقونها في مكان بعيد.

تتذكر أوينو وهي تبتسم :"قد تشعر فجأة بشيء يسقط على ظهرك، لتدرك بعدها أنه كان مرحاضا طائرا. وفي اسوأ الاحوال، يتم القاء الأكياس في الشوارع الضيقة بين الأكواخ، على أكوام القمامة على جانب الطريق، أو ربما في مصارف المياه".

تشير التقديرات الرسمية إلى أنه يوجد حاليا أكثر من ألف مرحاض عام في كيبيرا. ورغم كون هذا يشكل خطوة كبيرة للأمام، إلا أنه لا يزال غير كاف لمئات الآلاف من السكان. وتصل تكلفة الزيارة الواحدة للمرحاض إلى عشرة شلنات كينية (10 سنتات أمريكية) أو ما يعادل سعر زجاجة مياه.

وعلى مقربة من دار الأيتام، يوجد مرحاض عام قامت أوينو بتوصيل مراحيضها الخاصة به. وتستعرض بكل فخر أنابيب الصرف التي قامت بدفع تكلفتها من مالها الخاص.

ويعد تركيب مرحاض مشكلة في حد ذاتها. إلا أن دزيكوس يوضح أن "المشكلة الأخرى الأكبر تتمثل في كيفية التخلص من الفضلات". وفي العادة لا توجد شبكات صرف في المناطق العشوائية. ويتعين نقل الفضلات إلى وحدة معالجة نفايات قريبة، ولكنه يوضح أنه في الواقع فإن العديد من شركات النقل الخاصة تقوم بإفراغها في الأنهار أو القنوات.

وفي الوقت نفسه، فإن الفضلات السائلة من المراحيض لها قيمتها إذ يمكن تحويلها إلى غاز حيوي من خلال شبكة "أوماند تراست" المحلية. وتوضح بناظير دوجلاس مديرة برنامج إدارة المعرفة بالمنظمة الكينية أنها قامت ببناء نحو مئة مرحاض في المناطق العشوائية بالبلاد، لكل منها محطة لإنتاج الغاز الحيوي.

وأكدت أنه يمكن لسكان المنطقة استخدام الغاز في أغراض الطهي عوضا عن الفحم، ولكنها أوضحت أن هذا يتطلب الكثير من الجهود لإقناع الناس بهذه الفكرة.

تروي دوجلاس :"قمنا بالطهي به بأنفسنا لإثبات أن رائحة الطعام لن تتغير" إلا أنه، على سبيل المثال، يخشى الباعة الجائلون الذين يقومون بشي الذرة من أن يؤدي استخدام الغاز الحيوي في الطهي الى عزوف الزبائن عنهم.

وقد جذبت الأموال التي يمكن كسبها من الفضلات البشرية القطاع الخاص إلى المناطق العشوائية. وتقوم مبادرة التنمية الكينية "سانيرجي" بتحويل المخلفات الصلبة إلى أسمدة تساعد المزارعين في تحسين محصولهم.

ووفقا للمتحدث إيديث كريمي فإنه من أجل ذلك فإنهم يقومون ببيع المراحيض في المناطق الفقيرة، إما لمشغلين محليين يقومون بفرض رسوم على استخدامها، أو الآن إلى مستخدمين أفراد أو ملاك المباني السكنية. وحتى الآن قاموا ببيع أكثر من 1300 مرحاض.

وتعد هذه الابتكارات إيجابية للغالية لمواجهة مشكلة عدم توافر المراحيض. وشدد دزيكوس على أن المراحيض العامة ليست إلا حلا مؤقتا.

ويضيف :"الهدف هو تحسين ظروف المعيشة في الأحياء الفقيرة، حتى لا تظل فقيرة". ولا يزال أمام كينيا طريق طويل. وبالنسبة للعالم ككل، فإنه من المتوقع أن يزداد عدد سكان الأحياء الفقيرة خلال السنوات القادمة.

ويعيش حاليا أكثر من مليار شخص في مناطق عشوائية. وبحلول عام 2030 من المتوقع أن يتضاعف هذا العدد إلى مليارين حول العالم.

*د ب أ