هكذا يحوّل الكنديون "خُردتهم" إلى مورد مالي لمساعدة المحتاجين

هكذا يحوّل الكنديون "خُردتهم" إلى مورد مالي لمساعدة المحتاجين

في كندا، توجد أسواق لبيع الخُردة؛ لكنّها لا تشبه أسواق بيع الخردة بالمغرب، بقدر ما هي أشبه بالأسواق التجارية الكبرى. داخل هذه الأسواق، يمكن للمتسوق أن يجد كل ما يريد، من أواني الطبخ والأجهزة الإلكترونية والملابس والإكسسوارات.. وغيرها.

Le Village des Valeurs بمدينة مونتريال واحد من هذه المتاجر. داخل هذا المتجر ذي الواجهة الجميلة، توجد أروقة يضم كل واحد منها صنفا معيّنا من المتلاشيات المرتبة بعناية. هنا، يمكن أن تعثر على طنجرة بدولارين أو ثلاثة دولارات، أو على نظارات شمسية في حالة جيدة بدولار واحد.

في متجر Le Village des Valeurs لا تُعرض المتلاشيات التي يتوصّل بها القائمون على المتجر كما هي. الملابس يتم غسلها وكيّها، والأواني والإكسسوارات أيضا تخضع للتنظيف، وحين تُعرض في الأروقة يخال زائر المتجر أنها جديدة.

الهدف من إنشاء هذه السوق، كما هو الحال بالنسبة إلى أسواق في مدن كندية أخرى، هو إيجاد موردٍ مالي لمساعدة الفقراء، كما تُبرز ذلك يافطة معلّقة داخل المتجر مكتوب عليها: "شكرا لكم على مساعدة المحتاجين من خلال تبرعكم بالملابس والأدوات المنزلية لغايةٍ غير ربحية".

تُخصّص عائدات هذه السوق لفائدة جمعية تُعنى بالأشخاص ذوي إعاقة ذهنية. ومن أجل تحفيز الزبناء على الشراء، وتوفير مبالغ مالية أكبر لمساعدة الجمعية، يقدم القائمون على السوق إغراءات للزبناء، من قبيل خصْم 30% من قيمة المشتريات، إذا اقتنى الزبون من البضائع أزيد من 100 دولار كندي.

وبخلاف ما هو معمول به في بعض الدول المتقدمة، حيث يتخلّص الناس من الأشياء القديمة ويرمونها في الشارع؛ فإنَّ القائمين على متجر Le Village des Valeurs يعتبرون، من خلال شعار مكتوب بحروف كبيرة على أحد حيطان المتجر، أنّ العالم يكون أفضل بحرْص الإنسان على إعادة استعمال الأدوات والملابس المستعملة.

يمنح القائمون على المتجر فرصة استبدال الأدوات التي اقتنوْها في حدود سبعة أيام، شرْط أن تظلَّ محافظة على الملصق الذي يتضمّن سعْرها، فيما لا يُسمح باستبدال الكُتب والأدوات الإلكترونية.

خارج متجر Le Village des Valeurs يوجد المستودع الخاصُّ بالتبرعات، وعلى واجهته قائمة بأنواع الأدوات التي يقبلها المتجر، وهي الملابس والكتب والأدوات والتجهيزات المنزلية. الجيّد من هذه "الخُردة" المتبرّع بها، يجد حياة ثانية داخل المتجر، يقول شعار منقوش على أحد جدرانه.