قناة "ثمازيغث" تكشف شبكةَ برامجها الرمضانية

قناة "ثمازيغث" تكشف شبكةَ برامجها الرمضانية

كشفت القناة الثامنة "ثمازيغث" شبكةَ برامجها لشهر رمضان، مشيرة إلى أنها تتضمن باقة من الإنتاجات التي ميزتها التنوع، رغبة في إرضاء مشاهدي القناة داخل الوطن وخارجه، من خلال عدد من السيتكومات الفكاهية والأفلام الدرامية والسلسلات الاجتماعية الهزلية الهادفة، والبرامج الوثائقية وكبسولات تحسيسية وتوعوية، إضافة إلى برامج اجتماعية وترفيهية ودينية، تتماشى مع رغبات المشاهدين خلال الشهر الكريم.

وأشارت القناة إلى أنه رغم تداعيات جائحة كورونا، التي أثرت على إتمام العديد من الإنتاجات الدرامية، ليس في المغرب فقط، سيكون مشاهدو "تمازيغت" على موعد مع إنتاجات كوميدية فكاهية، إلى جانب أعمال دينية واجتماعية وكبسولات تجمع بين البعد التحسيسي والتوعوي والبعد الترفيهي.

وأضاف المصدر ذاته أن "ستارطير" واحد من الأعمال الكوميدية التي تستقي مادتها من صميم الواقع، في قالب فني حريص على استثمار الخيال، إذ تقوم فكرة السيتكوم على تيمات فرجوية محددة، بنفس هزلي ساخر يلتقط محكياته وشخوصه من الحياة اليومية، وَفق رؤية تقارب مشكلات اجتماعية، وتنفض الغبار عنها من زاوية جمالية وفنية.

"اللي زار إخفف" سيتكوم آخر مدته سبع دقائق سيكون ضمن الطبق الرمضاني للقناة الثامنة، إلى جانب العمل الدرامي سلسلة "الشاوش" و"حب تحت عتبة الفقر"، وأعمال أخرى.

وعن البرامج الدينية في الشهر الفضيل، كشفت القناة قائمةَ برامجها، إذ سيُبث برنامج "نور القلوب"، وهو برنامج يدمج تساؤلات المواطنين وشهاداتهم في المسائل الدينية مع شروحات وتوجيهات رجال الدين، إلى جانب برنامج "روح الإسلام"، وأعمال دينية أخرى، كمسابقات الإنشاد الديني والابتهالات الدينية التي تُعرض وقت الإفطار.

وقالت القناة إن "الترفيه وقضايا البيئة والكبسولات التحسيسية التوعية وبرامج وثائقية بتيمات مختلفة، ستزين الطبق الرمضاني للقناة الثامنة، ما يكشف نجاح القناة والمرتفقين من المنتجين، في إخراج أعمال تراهن عليها "الثامنة" وطاقمها الإداري في تعزيز الثقة، من خلال احترام مشاهديها في ظرفية صعبة أثرت على الإنتاجات التلفزية الرمضانية في أكثر من بلد".