ندوة تسائل مكانة الأمازيغيات في النموذج التنموي

ندوة تسائل مكانة الأمازيغيات في النموذج التنموي

في إطار أنشطتها التواصلية والإشعاعية، نظمت جمعية صوت المرأة الأمازيغية "ايمسلي"، في مدينة تنغير، ندوة تحت عنوان "المرأة الأمازيغية في صلب النموذج التنموي الجديد".

تهدف هذه الندوة، حسب اللجنة المنظمة، إلى بلورة أهم الإشكالات والأسئلة التي تطرحها وضعية المرأة الأمازيغية من منظورين متمايزين: يتعلق الأول بسياق بلورة النموذج التنموي الجديد، ويهم الثاني الإشكالات ذات الصلة بالعدالة المجالية وإنجاح ورش الجهوية المتقدمة.

وقالت اللجنة ذاتها، في تواصل مع هسبريس، إن طرح هذا الموضوع للنقاش يأتي في سياق الأنشطة الترافعية والعلمية التي تقوم بها جمعية "صوت المرأة الأمازيغية" في مختلف مناطق المغرب، بغية إيصال صوت المرأة الأمازيغية وإشراكها في بلورة التوصيات التي تعتزم الجمعية رفعها إلى اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي.

"إن الدعوة إلى ضرورة إشراك صوت المرأة الأمازيغية في النقاش الدائر حول النموذج التنموي الجديد هي في العمق دعوة إلى الخروج بالمرأة الأمازيغية من الهامش إلى المركز، ودعوة إلى اعتبار المرأة الأمازيغية مكون أساسي ينبغي الإنصات إليه بغية التطلع إلى التنمية بشتى أشكالها وفق نظرة تكاملية حتى يتسنى محاربة جميع أشكال التمييز والإقصاء التي تعيق الاندماج بمختلف أبعاده المجالية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية"، تضيف اللجنة المنظمة لهذه الندوة.

وذكرت اللجنة نفسها أن الرهان يتعلق بأفق واندماج وحضور المرأة الأمازيغية في صلب النموذج التنموي الجديد، وكذا مواكبة هذه المرأة من ناحية تمكينها من التعبير عن صوتها من خلال جعل هذه الندوة فضاء لهذا التعبير، وتعزيز حضورها في النقاش العمومي الراهن الذي يشهده المغرب، ودعم مكانتها والدفع بمشاركتها في هذا الإطار.

حياة مشنان، رئيسة جمعة صوت المرأة الأمازيغية، قالت في تصريح لهسبريس: "نشتغل داخل الجمعية على النهوض بوضعية المرأة الأمازيغية عن طريق الترافع بشكل عرضاني في جميع الميادين، لتمكينها من جميع حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية واللغوية والسياسية والمدنية".

وأضافت: "نؤمن بأن أي تنمية لا تعالج وتأخذ بعين الاعتبار هذا المكون لا يمكنها أن تنجح، وأن على بنموسى، رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، أن يتواصل مع الساكنة المحلية المقصية التي تعاني كل أنواع التهميش".

وأشارت إلى أن "تنمية المرأة في الواحة والمرأة الرحالة والمرأة في أعالي الجبال تختلف عن تنمية المرأة بالمناطق الأخرى"، مضيفة: "سنرفع إلى اللجنة (لجنة النموذج التنموي) أهم الخلاصات والتوصيات الصادرة عن الندوة".