جبهة أمازيغية تحصر خيارات الانخراط بين حزبي "الأحرار" و"البام"

جبهة أمازيغية تحصر خيارات الانخراط بين حزبي "الأحرار" و"البام"

مقتنعة بحصر اختياراتها بين حزبي "التجمع الوطني للأحرار" و"الأصالة والمعاصرة"، تستعد جبهة "العمل السياسي الأمازيغي" للانخراط في أحد هذين الحزبين، بعد استنفاد تجارب عدة حاولت من خلالها تأسيس تنظيم سياسي بمرجعية أمازيغية، واستمرار "مسلسل التراجعات الخطيرة في مسارات القضية داخل المؤسسات، خصوصا فيما يتعلق بالقوانين التنظيمية ومجلس اللغات".

و"جبهة العمل السياسي الأمازيغي" هي تنظيم أسس في الأشهر القليلة الماضية، وعقد لقاءات عديدة لتعميق النقاش في أفق التفاوض مع أحزاب سياسية قائمة للالتحاق بها، معتبرا أن الوقت قد حان لينخرط مناضلو القضية الأمازيغية في العمل السياسي المؤسساتي المباشر.

ولا تعتبر الجبهة نفسها "بديلا لأية تصورات أو مبادرات أمازيغية أخرى، لكنها في الجوهر سد لثغرة كبيرة طالما عانت الأمازيغية بسببها، كما أن الجبهة وسياقها هي تعامل مع ما هو كائن دون نفي لما هو ممكن، وتبقى هذه المبادرة مفتوحة أمام كل الذوات الأمازيغية المناضلة بشتى تلاوينها التي ترى في العمل السياسي واجهة مهمة لتصريف الخطاب والمطلب الأمازيغي وتنزيله عبر المؤسسات".

وبشأن الأهداف المسطرة، أوضحت الجبهة أنها تسعى إلى "توسيع فضاءات النقاش العام حول ملحاحية، أو لنقل حتمية الحسم الآن وليس غداً، سؤال المشاركة السياسية المباشرة للحركة الأمازيغية، أو التحول إلى الانخراط في العمل السياسي المباشر بآفاقه التنظيمية والمؤسساتية، والغاية الكبرى هي ضمان وتيرة قوية للعمل الأمازيغي داخل المؤسسات".

ويقول عبد الرحيم شهيبي، عضو مؤسس لـ"جبهة العمل السياسي الأمازيغي"، إن "لقاء الحسم النهائي بشأن كثير من القرارات سيكون خلال الشهر المقبل"، مشيرا إلى أن "الأعضاء فضلوا الالتحاق بأحزاب قائمة الذات، وهم الآن في وضع التفاوض معها، خصوصا وأن عروضا عديدة قد قدمت، في مقدمتها عرضا التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة".

ويضيف شهيبي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "هذه الاختيارات ناتجة عن قناعات إيديولوجية"، مشددا على "رفض الالتحاق بالأحزاب التي تسمي نفسها وطنية، على اعتبار أنها مارست العنصرية والقمع تجاه الأمازيغ على امتداد سنوات، فيما يبقى الإسلاميون خطا أحمر وعدوا إيديولوجيا يجب مواجهته، وهذا من بين أهداف الجبهة".

ويؤكد المتحدث أن "اللقاءات مع الأحزاب تبقى إلى حدود اليوم غير رسمية، لكن الشهر المقبل سيكون حاسما في اتخاد القرار النهائي"، مشددا على أن الجبهة هي "امتداد لفكرة استمرت 25 سنة، بعد أن تيقنت الفعاليات الأمازيغية من استنفاد المدخل الثقافي للقضية لمهامه، وبالتالي من الواجب المبادرة سياسيا، وهو ما تم كثيرا بشكل مستقل، عبر الحزب الديمقراطي الأمازيغي وتامونت، لكنه انتهى إلى الفشل".