مدرّسو الأمازيغية في النّاظور يحيون "إيض يناير"

مدرّسو الأمازيغية في النّاظور يحيون "إيض يناير"

تحت شعار "الأمازيغية... فنّ وإبداع"، أحيتْ جمعيةُ مدرّسي اللغة الأمازيغية بجهة الشّرق، بشراكة مع مديرية النّاظور لوزارة التربية الوطنية، مساء أمس الجمعة، رأسَ السّنة الأمازيغية 2970، بتنظيمِ احتفالٍ فنّي ثقافي بفضاء مؤسّسة طه حسين التّأهيلية بالنّاظور.

وتضمّن برنامج الاحتفالِ في الفترة الصّباحية ورشةً تعليمية حول الكتابة بحروف تيفيناغ لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسّسة، إضافة إلى معرض للأدوات التّراثية الأمازيغية، ومعرض للفنون التّشكيلية بمشاركة كلّ من الفنانين نجيم بلغربي ومحمد الطّيبي.

وخُصّصت الفترة المسائية لأمسية فنيّة تضمّنت أناشيدَ تربوية وعروضًا مسرحيةً و"سكيتشات" وقراءة أشعار بمشاركة الفنان الأمازيغي الملتزم علال شيلح، ومجموعةٍ من تلاميذ الثّانوية.

وقالت كوثر التّوزاني، رئيسة جمعية مدرّسي اللغة الأمازيغية بجهة الشّرق: "يأتي هذا الاحتفال لإحياء السّنة الأمازيغية تربويًّا لفائدة تّلميذات وتّلاميذ ثانوية طه حسين التّأهيلية، لتمكينهم من ملامسةَ ثقافة أجدادنا الذين كانوا يحتفلون بهذه المُناسبة تيمنا بموسمٍ فلاحي يانع".

وتابعت المتحدّثة في تصريح لجريدة هسبريس: "ونحنُ بدورنا، وفي سياق المُطالبة الشّعبية العامة، نلتمسُ من السّلطات المسؤولة إدراج الـ13 يناير كيومِ عطلة رسمية مؤدّى عنها إلى جانب الأعياد الوطنية والدّينية، وعلى غرار فاتح السّنتين الميلادية والهجرية، باعتبار المناسبةِ جزءًا من تراثنا وثقافتنا الّتي تشكّل هويّتنا العامّة".