نشطاء أمازيغ يدينون الهجوم العسكري التركي على الأكراد في سوريا

نشطاء أمازيغ يدينون الهجوم العسكري التركي على الأكراد في سوريا

مع تواصل الهجوم العسكري الذي تنفذه تركيا ضدّ الأكراد في شمال سوريا، تزداد ردود الفعل الغاضبة من طرف النشطاء الأمازيغ في المغرب، المتضامنين مع الأكراد، إذ ذهب بعضهم إلى وصف الهجوم العسكري التركي الذي انطلق قبل يومين بـ"الإرهابي".

وكتب الناشط الأمازيغي المغربي المعروف حمو الحسناوي تعليقا مرفوقا بصورة طفلة ذات وجه ملطخ بالدماء: "من أكبر إنجازات خليفة المنافقين أردوغان وجيشه الإرهابي قتل وإرهاب أطفال الكرد"، معقّبا بوسْم "الحرية للشعب الكردي".

وذهب أوسي موح لحسن، وهو صحافي، إلى وصف الحملة العسكرية التركية ضدّ الأكراد في شمال سوريا بالجريمة ضد الإنسانية، وكتب معلّقا: "باسم الإسلام، أردوغان تركيا يرتكب جرائم ضد الإنسانية في حق الأكراد..الإرهاب لا دين له".

وكان الجيش التركي بدأ هجوما عسكريا سماه "نبع السلام" ضدّ الأكراد في شمال سوريا، بعد أن سحبت الولايات المتحدة الأمريكية قواتها من المنطقة على الحدود التركية السورية، ما فُسّر بأنه ضوء أخضر من الأبيض لأنقرة لمباشرة هجومها.

ووسط صمْت دولي، أدانت الجامعة العربية، عقب اجتماع وزراء الخارجية العرب، السبت، بالعاصمة المصرية القاهرة، التدخل العسكري التركي في سوريا، دون أن تعلن تضامنا مع الأكراد، بينما تحفظت قطر على البيان المندد بالهجوم العسكري التركي.

وفي فرنسا، خاض عشرات الأمازيغ وقفة احتجاجية تضامنية مع الأكراد المستهدفين بعملية "نبع السلام"، مطالبين الرئيس الفرنسي بالتدخل المباشر من أجل حماية الأكراد من العملية العسكرية التي تنفذها قوات الجيش التركي.

وندد عدد من النشطاء الأمازيغ بما وصفوه بـ"الصمت إزاء الجرائم الوحشية التي يرتكبها أردوغان ضد الأكراد"، إذ علق عبد الله أكسيل على صورة طفلة ذات وجه مخضب بالدماء تروج على مواقع التواصل الاجتماعي بالقول: "لو كانت هذه الطفلة من غزة لخرج كل الملتحين من كل شكل ونوع لاحتلال شوارعنا واستعراض العضلات والتكبير".

في السياق نفسه، ردّ عيد الجيد على المشككين في صحّة الصور التي يرجح أنها للجرحى الأكراد قائلا: "أردوغان يقصف الأكراد بصواريخ وقنابل مصنوعة من الحلوى ولاكريم...لذلك فالصور التي تتابعونها هي فوطشوب لتشويه الخليفة العثماني الذي ملأ خزائن تركيا بالذهب والمال بسبب تطبيقه للزكاة ومحاربة الربا وعدم الانخراط في الاقتصاد الربوي العالمي...ولأنه أنشأ جسرا معلقا يضاء ليلا باسم الله الرحمان الرحيم".

وأجبر الهجوم العسكري على مواقع الأكراد في شمال سوريا 130 شخصا على الفرار من منازلهم، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، مشيرا إلى توقع وصول عدد النازحين إلى 400 ألف شخص.