"المهرجان الدولي للأمازيغية" يحتضن الهجرة والفن

"المهرجان الدولي للأمازيغية" يحتضن الهجرة والفن

تحتضن مدينة فاس، أيام 12 و13 و14 يوليوز القادم، فعاليات الدورة الخامسة عشرة من المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية تحت شعار "التحديات الجديدة للهجرة في المنطقة الأورو-متوسطية".

وأشار المنظمون إلى أن "هذه النسخة من المهرجان تضم العديد من النجوم، على رأسهم مجموعة ناس الغيوان، والفنانتان خديجة أطلس ونجاة التازي، والفنان الحسين آيت باعمران، وأهازيج أحيدوس لقباب وقلعة مكونة، ومجموعة أحواش طاطا".

وأضاف المصدر ذاته أن "المنتدى الدولي سيكون فرصة سانحة للخبراء والباحثين وفعاليات المجتمع المدني لمناقشة القضايا الراهنة المتعلقة بالهجرة والأمازيغية والمرأة والتبادل الثقافي ودورهم في التنمية، وفي توطيد ثقافة الحوار والتعايش والتسامح والتضامن".

وموازاة مع ذلك، سينظم المهرجان ورشات للقصة القصيرة والرسم وحرف تيفيناغ ومعرضا للكتب واللوحات الزيتية، فيما سيشهد حفل الافتتاح تكريم الكاتب محمد نضالي، والأكاديمية المغربية أمينة لمغاري، عرفانا لهما بمساهماتهما في مجال الكتابة والبحث والتنمية الثقافية.

وأشار المنظمون إلى أنه مساء يوم الافتتاح ستنظم حفلات موسيقية، ستحييها الفنانة خديجة أطلس ومجموعة أحيدوس وفرقة المرحوم موحى أولحسين أشيبان، مضيفين أن المهرجان سيُختتم بمشاركة الفنان الحسين آيت باعمران يوم الأحد.

ومن بين الكتاب والشعراء والصحافيين المشاركين في هذه التظاهرة جان ماري سيمون والمعطي قبال (فرنسا)، وساندرو كاتاسين وفيليبو بينيامي (سويسرا)، ويان ياب دي رويتر (هولندا)، وروبيرتو طونيني (إيطاليا)، ومحمد الطايفي ومحمد نضالي (المغرب)، إضافة إلى آخرين.