ورشات في الكتابة الأمازيغية تستهدف تلاميذ بتزنيت

ورشات في الكتابة الأمازيغية تستهدف تلاميذ بتزنيت

استفاد 33 تلميذا وتلميذة ينتمون للمدرسة الجماعاتية "رسموكة" التابعة لمديرية تزنيت، من ورشات في كتابة اللغة الأمازيغية بحروف تيفيناغ في القصة والشعر، نظمها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بشراكة مع مؤسسة الهجرة بالمملكة الهولندية.

وتهدف هذه الورشة التدريبية التي تأتي في إطار تنزيل مضامين الرؤية الاستراتيجية لوزارة التربية الوطنية، ويشرف على تأطيرها الأستاذان الباحثان في الثقافة الأمازيغية أحمد المنادي ونجيب رشيد والشاعرة الأمازيغية خديجة أروهال، (تهدف) إلى تكوين المتعلمين وتحفيزهم على الخلق والإبداع، وإبراز طاقاتهم في مجال توظيف اللغة الأمازيغية، وتمكينهم من وسائل وتقنيات تساعدهم على صياغة نصوص نثرية وشعرية.

وتعرف مديريات طنجة والحسيمة وخنيفرة تنظيم أنشطة إبداعية مماثلة، يؤطرها نخبة من الأساتذة الباحثين والمهتمين بالثقافة الأمازيغية، في انتظار اختيار الأعمال الفائزة من طرف لجنة مختصة تضم كتابا وشعراء مغاربة وهولنديين، قصد المشاركة في المسابقة الوطنية في صنفي القصة والشعر الأمازيغيين.