"إيكيدار الذاكرة" .. معرض يعرّف بالمخازن الجماعية عند الأمازيغ

"إيكيدار الذاكرة" .. معرض يعرّف بالمخازن الجماعية عند الأمازيغ

في قلب قصبة الأوداية بمدينة الرباط، يُنظم معرض فريد تحتضن أروقته مجسّمات ووثائق وأدوات تعرّف بـ"إكيدار"، أو المخازن الجماعية الموجودة في المناطق الأمازيغية، التي تشكل معمارا مغربيا عريقا لعب على مر القرون أدورا اجتماعية واقتصادية مهمّة.

داخل المعرض الذي افتُتح الثلاثاء، بمناسبة اختتام شهر التراث، ويستمر إلى غاية 30 نونبر القادم، تمّ تجسيد "إكيدار" في مجسّمات تحاكي أشكالها الهندسية الفريدة، التي تختلف من منطقة إلى أخرى، حسب تضاريس كل منطقة والطقس السائد فيها، لكنها تشترك في كونها مبنية بالأحجار والخشب والتراب.

ينقسم معرض "إكيديار"، مخازن الذاكرة، إلى أربعة أجنحة، يضمّ الجناح الأول، حسب المعلومات التي قدمها لهسبريس فؤاد مهداوي، رئيس قسم المتاحف بوزارة الثقافة، أدوات ووثائق تعرّف بالمقومات المعمارية للمخازن الجماعية، وكذا مكوناتها، من أبواب ومحترَفات وغيرها.

ويضمّ الجناح المركزي بالمعرض مجموعة من الوثائق، هي عبارة عن عقود عدلية تتناول مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والدينية، وكذا الحياة العائلية، من زواج وطلاق وإرث، لسكان المناطق الأمازيغية التي توجد بها "إكيدار"، ويضم الجناح نفسه مخطوطات عبارة عن كتب النوازل التي خطّها وجمعها فقهاء تلك المناطق.

وخصص جزء من الجناح الذي يضم الوثائق لعرض الألواح التي كانت تُدوَّن عليها القوانين العرفية التي كانت تنظم حياة سكان المناطق الأمازيغية، وتتعلق بطريقة تسيير المخازن الجماعية والأحلاف القبلية والمساجد، وغيرها من المرافق التي توضع لها القوانين العرفية لتسييرها.

أما الجناح الرابع داخل معرض "إيكيدار، مخازن الذاكرة"، فقد خُصص للتعريف بالمجهودات التي تقوم بها وزارة الثقافة والاتصال-قطاع الثقافة في مجال ترميم وصيانة ورد الاعتبار وتثمين المخازن الجماعية، لتشركها في التنمية المجالية والتنمية المستدامة، كما أوضح فؤاد مهداوي.

محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، الذي افتتح معرض ""إيكيدار، مخازن الذاكرة"، بمعية رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، قال في تصريحات صحافية إنّ المعرض يندرج ضمن مخطط عملي تنفيذي لوزارة الثقافة والاتصال في مجال حماية الموروث الثقافي وجرده وتثمينه.

وأضاف الأعرج أنّ "إيكيدار" تكستي أهمية بالغة كعنصر أساسي في التراث المادي واللا مادي الذي يزخر به المغرب، مشيرا إلى أنّ "الوزارة بصدد إعداد ملف لتسجيلها ضمن التراث العالمي الإنساني".

من جهته، نوه سعد الدين العثماني بمبادرة وزارة الثقافة لتنظيم معرض "إيكيدار"، والعناية بها، من خلال ترميمها، قائلا إن "ترميم هذا التراث وتثمينه والتعريف به مهم جدا، لأنه إرث حضاري سامق، وهذا الجهد المحمود سيُعرف الشباب المغربي كيف كان يعيش أجدادهم".