بوشطارت: "علم المقرئ" بضاعة بائرة في سوس

بوشطارت: "علم المقرئ" بضاعة بائرة في سوس

بكثير من الامتعاض استقبلت العديد من الفعاليات بمدينة تيزنيت دعوة حزب العدالة والتنمية للنائب البرلماني المقرئ الادريسي أبو زيد، مساء اليوم، لإلقاء خطبة حول "مستقبل لغات التدريس بالمغرب"، إذ استحضرت تصريحات سابقة تتضمن نكتة للداعية المغربي بإحدى دول الخليج، سخر فيها بطريقة "فظة" من سكان سوس، واتهمهم بالبخل.

اللقاء الذي سيعقد مساء الجمعة من المنتظر أن تشهد جنباته وقفة احتجاجية أعلنها فاعلون مدنيون لإسماع صوتهم الرافض للتصريحات السابقة،

ويرفض نشطاء المدينة ما أسموه "المساهمة في تكريس الاستلاب الثقافي والسياسي لسكان المنطقة؛ ففي وقت ينتظر الشباب أن تأتي التنظيمات السياسية بمن يربطهم بأصولهم الأمازيغية، ويفتح أعينهم على ثقافات العالم، يفاجؤون بمن شتمهم في كبريات الفضائيات"، على حد تعبيرهم.

وأورد آخرون أنهم سيتوجهون إلى اللقاء من أجل استفسار أبو زيد حول الإهانة التي أصدرها في حقهم، مستغربين قبول فرع الحزب بالمدينة استقبال شخص أضحك مواطني دول أخرى عليهم.

وفي هذا الصدد قال عبد الله بوشطارت، وهو فاعل مدني أمازيغي، إن "هجوم المقرئ على سوس ينم للأسف الشديد عن مواقف جاهزة وعن رؤية بعض قيادات العدالة والتنمية والتوحيد والإصلاح إلى منظومة سوس الثقافية، فأبو زيد الإدريسي ينظر إلى سوس العالمة التي أعطت وتعطي العلماء والفقهاء ومنظرين كبارا وكأنها منطقة رديفة للبخل والبخلاء".

وأضاف بوشطارت، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "هذا يجسد عقدة مركبة لدى الإسلام السياسي، إذ لم يستطع تجاوز نخب سوس علميا وفكريا وسياسيا وأخلاقيا"، وزاد: "المفارقة العجيبة أنه رغم قول أبو زيد الإدريسي وبنكيران كلاما سيئا في حق أهل سوس، إلا أنهم أعطوا أغلبية مطلقة لحزبهما في الانتخابات السابقة؛ وهذا دليل على أن أغلبية ساكنة سوس تعرضت لاستغلال سياسي مفجع عن طريق استغلال الدين في السياسة".

وأَوضح المتحدث أن "علم المقرئ بضاعة بائرة في سوس، ووصل فيه الناس التخمة ولم يعد أحد يحتاج إليه"، مشيرا إلى أن "ما سيقوله الرجل يدرس فقط في البوادي، ودرسه السوسيون منذ القرن السادس عشر حين كانوا في حاجة إليه لضرورة سياسية للوصول إلى الحكم، وهدم سطوة أهل فاس وكسر العنف الرمزي والمادي الذي كان يمارس على الأجداد في السابق واللاحق".