بوالزيت يبحث في دينامية قبيلة "ماست" الأمازيغية

بوالزيت يبحث في دينامية قبيلة "ماست" الأمازيغية

يبحث الحسين بوالزيت، الباحث في التاريخ، في تاريخ قبيلة "ماست" كقبيلة أمازيغية من "الهامش"، في كتاب جديد بعنوان "ماست، دينامية قبيلة أمازيغية"، صدر عن مكتبة دار السلام.

ويتحدّث بوالزيت، في ظهر غلاف كتابه، عن عمله في سبيل أن يكون هذا المنشور "دليل كل باحث في ثنايا ونتوءات الجيولوجية التاريخية للبادية المغربية التي مازالت في حاجة إلى الكثير من التنقيب التاريخي"، مضيفا أنه "رغم أهمية التراكم التاريخي في مجال الكتابة حول الهوامش فإنه مازال في حاجة إلى تدقيقات علمية بإمكانها سبر أغواره العميقة والممتدّة في الزمان والمكان".

ويشير بوالزيت، إلى مسألة الذهنيات وتفاعل الإنسان مع مجال معروف بتنوعه الجغرافي والمورفولوجي الذي يتكوّن من سهول وجبال ويابسة ومحيطات، ومجالات ساحلية، مثل الوديان والضايات؛ وهي العناصر التي كان لها دور كبير في تأطير الوعي والتفاعل معه لإخراج "معارف ثقافية أمازيغية في غاية الدّقة، وتتميّز بحيوية الاستمرار والتحدي والتغلّب على أسباب الانهيار والتدمير المقصود أحيانا، لتَصِلنا اليوم".

ويذكر الباحث ذاته، في إصداره، أن غاية الكتاب هي رصد دينامية قبيلة ماست في الزمان التاريخي، وفي وعائها الجغرافي المتميّز الذي اكتسب شخصية الفرادة والحيوية، ليشمل هذا المجال والإنسان.