"أزطا" تستنكر اعتداء رحل على نشطاء بسوس

"أزطا" تستنكر اعتداء رحل على نشطاء بسوس

دعت الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة الدولة المغربية إلى "الوفاء بالتزاماتها الدولية وحماية حقوق الإنسان، ثم رفع كافة أشكال الحيف والتمييز التي مازالت تتعرض له المناطق الأمازيغية، ومن بينها منطقة سوس الكبير التي بقيت رهينة هجومات واعتداءات الرعاة الرحل على الأشخاص والممتلكات، منذ سنوات، دون حسيب أو رقيب".

ونددت "أزطا أمازيغ"، في بيان تتوفر هسبريس على نسخة منه، بـ"تعرض ثلاثة مناضلين لاعتداء همجي من قبل رعاة رحل تابعين لمافيا الرعي الجائر المتوافدة على منطقة أكلو، أمس الأحد".

واعتبرت الشبكة الأمازيغية أن ما وقع من اعتداء وتهديد بالعنف يعاقب عليه القانون الجنائي المغربي، ويشكل مسّا خطيرا بحقوق الإنسان وخرقا للسكينة والنظام العام؛ "كما أن هذه الاعتداءات والتجاوزات تتكرر باستمرار دون أن يتمكن الضحايا من الانتصاف حين يلجؤون إلى السلطات الأمنية والقضائية المختصة، ما يطرح أكثر من سؤال بخصوص من يقف وراء هؤلاء ومن يحميهم".

وطالبت الجمعية النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتزنيت بـ"السهر على التطبيق العادل للقانون، وتعميق البحث عن المشتبه بهم وتقديمهم أمام العدالة، والتجاوب السريع والجدّي والفعال مع شكاية المشتكين".