ارتفاع نسبة تأنيث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

ارتفاع نسبة تأنيث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

أكد يوسف أيت أكنكاي، رئيس قسم الموارد البشرية بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، أن نسبة التأنيث بالمعهد تطورت في سنة 2018؛ حيث بلغت 45 في المائة.

وأبرز أكنكاي، خلال حفل أقامه المعهد بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة تحت شعار "نساء المغرب: رأسمال بشري يتطلب التثمين"، والذي تم تخصيصه لتكريم الاعلامية الراحلة سميرة الفيزازي، أن نسبة الموظفات في مناصب المسؤولية بالمعهد بلغت 39 في المائة من النساء، في حين بلغ حضور النساء في مراكز البحث والادارة 52,27 في المائة في الشق الاداري و 47,73 في المائة في الشق الأكاديمي.

وشدد على أن مقاربة النوع حاضرة في عمل المعهد، مشيرا الى أن المؤسسة تدعم مشاركة نسائها في تقلد مناصب المسؤولية.

أحمد بلعوشي، المسؤول السابق بالمديرية الوطنية للأرصاد الجوية، ثمن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة معتبرا أنه يعد مناسبة للافتخار والاعتزاز بما حققته النساء المغربيات. وأبرز أن تخصيص احتفال السنة الجارية للراحلة سميرة الفيزازي يحمل أكثر من دلالة، مؤكدا أن الإعلامية الراحلة التي تخصصت في مجال النشرة الجوية كانت نموذجا ومثالا مشرفا للمرأة المغربية التي أعطت الشيء الكثير وارتقت بالنشرة الجوية الى مكانة جد متميزة. وأضاف أن الراحلة شكلت جسرا بين التقنيين ورجال الاعلام و أنها جندت كل امكاناتها من أجل أن تتبوأ النشرة الجوية المكانة التي تليق بها في المشهد الاعلامي الوطني.

كما قال أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، قال في تصريح صحافي إن الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة يشكل تظاهرة اجتماعية ثقافية للاحتفاء بالمرأة المغربية، مشيدا بالجهود المبذولة من طرف الدولة والمجتمع المدني من أجل ضمان حقوق المرأة وإقرار قوانين وتشريعات جزرية ضد العنف الذي يمارس ضد النساء.

وأبرز المسؤول أن الحفل الذي نظمه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يشكل، أيضا، مناسبة للاعتراف بالتضحيات الجسام للنساء اللائي يقمن بأعمال مضنية في القرى والمداشر المغربية ويعانيين من الهشاشة والجهل، وكذا المناضلات ضد الجهل والفقر. كما اعتبر أن تكريم جل أطر والعاملات بالمعهد دليل على انخراط هذه الشريحة اليومي من أجل قيام المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بصلاحياته في مجال النهوض باللغة والثقافة الأمازيغيتين.

و شهد هذا الاحتفاء تكريم الفقيدة سميرة الفيزازي وعرض شريط فيديو عن مسارها والاحتفاء بالسيدات العاملات بالمعهد، وعرض أزياء أمازيغية للمصممة فدوى شنوف، وكذا معرضا للصور الفتوغرافية للمصور عبد الله عبد أوشكور بالاضافة الى عرض كتب.