الحاحي يسبر أغوار الأمازيغية والإسلام السياسي

الحاحي يسبر أغوار الأمازيغية والإسلام السياسي

عن منشورات درعة ميديا، صدر للباحث والكاتب المغربي رشيد الحاحي كتاب جديد بعنوان "الهوية وقضايا الأمازيغية والإسلام السياسي والحريات".

المؤلّف عبارة عن كتاب فكري من أربعة فصول، تناول خلالها الكاتب بالتحليل والنقد خطابات الحركة الأمازيغية والحركة الإسلامية والحركة الحقوقية، إضافة إلى الخطاب الرسمي للدولة، وكيفية التعاطي مع بعض الأحداث التي عرفها فضاء المجتمع خلال السنوات الأخيرة.

ونقرأ على ظهر الكتاب: "إن مجموع النقاشات الفقهية والخطابات الدعوية التي تؤسس عليها تيارات الإسلام السياسي مشاريعها وتصوراتها في فضاء المجتمع، وفي مجال التنافس والصراع القيمي والاجتماعي والسياسي، هي ذات منطلق وهدف هوياتي تحدده طبيعتها ومرجعياتها وطموحاتها في الدنيا قبل الآخرة. وخطاب التعدد اللغوي والتنوع الثقافي وتصحيح اختيارات الدولة في هذه المجالات، كما تبلور في الخطاب الأمازيغي، هو مشروع يسعى إلى تغيير نظرة الفرد والمجتمع إلى الذات والكون انطلاقا من وعي هوياتي مختلف".

ويواصل الناشر تقديمَ كتاب الباحث رشيد الحاحي: "كما أن نقاش الحقوق والحريات ومواضيعه البارزة، ومنها التي طفت على سطح النقاش التشريعي والجنائي والحقوقي خلال السنوات الأخيرة، كالمساواة والحريات الفردية ونبذ كافة أشكال الميز، هي بدورها مرتبطة بتطورات المجتمع وتفاعلات القوى والمشاريع والخطابات التي يعرفها، وعلى رأسها خطاب التيارات الإسلامية المحافظة من جهة، وخطاب التيارات والقوى الديمقراطية والحقوقية والليبرالية من جهة أخرى، ما يؤكد أنه بدوره يثير في العمق إشكالا ونقاشا هوياتيا واضحا".