جمعية تحيي "إض يناير" بجماعة تغدوين في الحوز

جمعية تحيي "إض يناير" بجماعة تغدوين في الحوز

احتفت جمعية "ياكور للثقافة والتنمية" وتامينوت بجماعة تغدوين، مساء الأحد، بالسنة الأمازيغية الجديدة 2698، أو ما يسمى "إض يناير" أو "إض إسكاس" أو "إخف نسكاس"، بحضور فرق أحواش ومجموعات غنائية أمازيغية، وممثلين للمجتمع المدني، ومسؤولين منتخبين، وممثلين للسلطة المحلية بالمنطقة.

يونس عمار، رئيس الجمعية، أوضح لهسبريس أن "تنظيم هذا الحفل يأتي في إطار الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة، التي كانت تنظم داخل البيوت، وقد عملنا هذا الموسم على تنظيمها في ساحة عمومية، لجعلها ظاهرة عامة لدى سكان جبال الأطلس الكبير"، مضيفا أن "الغاية من ذلك هي ترسيخ تقاليد الأمازيغ لدى الجيل الجديد حتى لا تندثر".

وقال يونس عمار إن "الحفل عرف تكريم مجموعة من الفاعلين السياسيين والتربويين ورموز المنطقة، مثل أحمد أبرجي، رئيس المجلس الجماعي، وعبد الرحيم معديري، مدير إعدادية حمان الفطواكي، ولحسن امهان، الحارس العام بالمؤسسة نفسها"، كعربون على ما قدموه لجماعة تغدوين وسكانها، يضيف عمار.

وبهذه المناسبة، قال سعيد عاطف، رئيس جمعية "blosem" الناشطة بالعاصمة البريطانية لندن، لهسبريس "جئنا إلى المنطقة كسائحين، لكنها جذبتنا بأخلاق أهلها ومناظر جبالها وخرير مياهها، مما دفعنا إلى التفكير في نسج علاقة معها، من خلال مجتمعها المدني، فقمنا بتوقيع شراكة تعاون مع جمعية "ياكور للثقافة والبيئة" للتعاون مع المجتمع المحلي. كما قمنا بتحديد حاجيات المنطقة من أجل توفير فرص للأطفال للتعلم وتطوير شخصيتهم ونموهم المعرفي".

فيما أوضحت زهيرة الكوري، من فرقة "تماكيت باند"، أن الاحتفال بالسنة الأمازيغية "يعني لنا الشيء الكثير، نحن سكان الجبال، لما له من دلالة رمزية ترتبط بهويتنا التي تعتبر أساس وجودنا"، مشيرة إلى أن فرقتها "ستشارك في إحياء هذه الذكرى التي تشكل مناسبة لإحياء البعد الثقافي للإنسان الأمازيغي".