فاس وجهة دولية لمناقشة الأمازيغية وصد التطرف‎

فاس وجهة دولية لمناقشة الأمازيغية وصد التطرف‎

تحتضن مدينة فاس فعاليات الدورة الثالثة عشرة من المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، تحت شعار "الأمازيغية والتنوع الثقافي في مواجهة التطرف"، بمشاركة العديد من النجوم المغاربة والأوروبيين، على رأسهم عبد الحفيظ الدوزي، وابتسام تسكت، وحادة أوعكي، وسعيد الصنهاجي، وعائشة تاشينويت، وحسن البركاني، والفنانة الإيطالية لورا كونتي، بالإضافة إلى نجمة الفلامنكو الإسبانية مونيكا أربال، مع أهازيج أمازيغية ورقصات أحيدوس متنوعة.

وسيكون المنتدى الدولي، من 14 إلى 16 يوليوز الجاري، فرصة سانحة للخبراء والباحثين وفعاليات المجتمع المدني لمناقشة القضايا الراهنة المتعلقة بالسلام والحوار والتنوع الثقافي ودورها في مواجهة كل أشكال التطرف، وفي توطيد الثقافة الديمقراطية والتعايش والتسامح والتضامن.

وموازاة مع ذلك سينظم المهرجان ورشات للقصة القصيرة والكتابة والرسم، وكذا قراءات شعرية، ومعارض فنية، ومعرضا للكتب ومعرضا للزربية الأمازيغية. بينما وسيشهد حفل افتتاح المهرجان تكريم محمد القباج، الرئيس المؤسس لجمعية فاس سايس ولمؤسسة روح فاس، والعلامة أحمد الخمليشي مدير دار الحديث الحسنية، والكاتب المغربي البلجيكي البارز عيسى آيت بليز، عرفانا لما أسدوه للتنمية الاجتماعية والثقافية.