ناشط أمازيغي يتهم زعيم البولساريو في مقتل "إزم"

ناشط أمازيغي يتهم زعيم البولساريو في مقتل "إزم"

قال الحسين شنوان، الناشط الأمازيغي والمنسق العام للجنة متابعة ملف الشهيد عمر خالق، في رد على رسالة زعيم البوليساريو إلى معتقلين بالسجون المغربية: إن "الأمازيغ ليسوا في حاجة إلى دروس في السياسة ولا في المقاومة ولا في النضال السلمي الذي بطبيعة الحال لم يجد موطئ قدم في عقلية صاحب الرسالة "الإجرامية"، يقول المتحدث.

وشدد شنوان على أن المواثيق الدولية لحقوق الإنسان لا تسمح بتسييس جريمة قتل، في إشارة منه إلى الطلبة الانفصاليين المتهمين عمر خالق، موضحا أن الجاني يعاقب وفق المتعارف عليه شرائعيا وقانونيا، مضيفا "بطبيعة الحال، سيستغل تجار المآسي سذاجة وغباء منفذي الجريمة لكسب مآرب سياسية".

وخاطب الناشط الأمازيغي كبير جبهة البوليساريو بقوله: "أنت اليوم تمثل دور المخرج في جريمة اغتيال مناضل أمازيغي أولا ومغربي ثانيا، للتاجر بما تسميه تضحيات عائلاتهم بعدما انتشيت باغتيال رمز الأحرار عمر خالق إزم"، مسترسلا "هي عادة مخابراتية أتقنها النظام الجزائري في ملف معتوب لوناس لتستلمها حرفيا لاستهداف رموز النضال الأمازيغي بالمغرب".

المتحدث أبرز أن "المتهمين سذج باعتقادهم أن توجيهاتكم لهم للتخريب والقتل هو المدخل لتجيش الأمازيغ لحرب دامية لتستغلها في تسويق مظلوميتك تستجدي بها أسيادك الإمبرياليين"، مشددا على تلك السذاجة ستجرهم إلى معرفة حقيقة مشروعكم القبلي المقيت والعنصري الدموي.

وأوضح أن المتهمين سيقفون أمام حقيقة لا مفر منها، كونهم شاركوا ونفذوا جريمة نكراء في حق ذات مناضلة، التي تناضل بأخلاق إنسانية مستقلة محبة للعيش وللتعايش، في معاكسة لمجريات التاريخ الحافلة بالمحبة والتعايش إنسانيا والانصهار الثقافي والارتباطات العائلية، يردف المتحدث.

إن "قضية قتلكم للشهيد عمر خالق إزم ستعري حقيقة شعاراتكم للمنتظم الدولي، لأنه أعمق منكم هوياتيا وإنسانيا وأخلاقيا وشرفه يستمده من قيمه الأمازيغية وهو حي ومن شرعية مجالية تواكب ملفه وهو شهيد ومن حبه لكل المغاربة من دون تمييز" يورد المنسق العام للجنة متابعة ملف الشهيد عمر خالق في رسالته إلى زعيم انفصاليي البوليساريو.