تاعرابت ينجو من حادثة الهجوم على حافلة بنفيكا

تاعرابت ينجو من حادثة الهجوم على حافلة بنفيكا

اختير الدولي المغربي عادل تاعرابت، مهاجم نادي بنفيكا البرتغالي لكرة القدم، أمس الخميس، رجل مباراة فريقه أمام ضيفه تونديلا، لحساب الجولة الـ25 من منافسات الدوري البرتغالي الذي استأنف نشاطه هذا الأسبوع، بعد توقف دام لأزيد من ثلاثة أشهر بسبب تفشي جائحة "كورونا".

وقال تاعرابت في تصريح للموقع الرسمي لفريقه عقب المباراة: "دخلنا بشكل جيد في اللقاء، ولو أننا استطعنا التسجيل في أول نصف ساعة لكانت المباراة مختلفة، لقد حاولنا كثيرا لكن الكرة رفضت دخول الشباك، نشعر بالأسف بسبب نتيجة التعادل السلبي".

ونجا المهاجم المغربي من حادث خطير بعد تعرض حافلة فريقه للرشق بالحجارة عقب نهاية اللقاء، مما أدى إلى تحطم زجاج الحافلة وإصابة اللاعبين الصربي أندريا زيفكوفيتش والألماني يوليان فايجل ونقلهما إلى المستشفى.

وأوضح بلاغ أصدره بنفيكا، اليوم الجمعة، أن الحادث وقع أثناء عودة الحافلة إلى مركز تدريبات الفريق، مبرزا أنه سيتعاون مع السلطات للوصول على المسؤولين عن هذه الواقعة الخطيرة.

وأبرز النادي أن فايجل وزيفكوفيتش تعرضا لإصابات نتيجة تناثر الزجاج، إلا أن حالتهما ليست خطيرة، في وقت نددت فيه رابطة الدوري البرتغالي بالواقعة من خلال بيان لها، وأبدت تضامنها مع بنفيكا.

وقالت الرابطة في البلاغ المذكور: "إن من قاموا بهذه الواقعة ليسوا مشجعين، وإنما مجموعة من المجرمين". وقد عاشت بعثة الفريق على وقع الرعب والخوف خلال الساعات الماضية.

يُشار إلى أن عجلة الدوري البرتغالي عادت إلى الدوران في الثالث من يونيو الجاري بعد التوقف المفاجئ بسبب "فيروس" كورونا.

وقد تعادل بنفيكا، حامل اللقب، في أول مباراة له، ليُهدر بذلك رفاق تاعرابت فرصة الابتعاد بنقطتين على الغريم بورتو؛ إذ يتربع بنفيكا على صدارة الترتيب برصيد 60 نقطة بفارق الأهداف على بورتو الوصيف.