"كورونا" ينهي حياة رئيس مارسيليا الفرنسي السابق

"كورونا" ينهي حياة رئيس مارسيليا الفرنسي السابق

توفي مساء الثلاثاء الرئيس السابق لنادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي السنغالي بابي ضيوف، متأثرا بإصابته بفيروس "كورونا" المستجد، خلال تواجده بأحد مستشفيات العاصمة السنغالية داكار.

وحسب ما ذكرته مصادر موقع "تيلي داكار" السنغالي، فقد توفي بابي ضيوف بعدما هزم فيروس "كورونا" مناعته، ولم تنفع معه الإسعافات التي تلقاها.

وكان المتوفى، البالغ من العمر 68 سنة، يحارب فيروس "كورونا" في السنغال وهو على جهاز تنفس اصطناعي، وكان من المقرر نقله إلى أحد المستشفيات في فرنسا خلال الساعات القليلة المقبلة للحصول على رعاية أفضل، هناك قبل أن يفارق الحياة.

وتسبب تفشي فيروس "كورونا" في توقف جميع الدوريات الأوروبية الكبرى بشكل مؤقت، عقب الإجراءات التي اتخذتها أغلب الدول تفاديا لتفشي "كوفيد-19"، لاسيما وأن الأنشطة الرياضية تشهد تجمعات كبيرة من الجماهير، ما سيساهم في انتشار الوباء بشكل سريع.

يشار إلى أن الراحل سبق أن تولى رئاسة نادي مارسيليا الفرنسي، في الفترة الممتدة من 2005 حتى 2009.