فيصل فجر: شائعات ربطتني بخلاف مع حمد الله

فيصل فجر: شائعات ربطتني بخلاف مع حمد الله

بعد صمت طويل، خرج الدولي المغربي فيصل فجر، لاعب "كان" الفرنسي للحديث عن موضوع أثار الكثير من الجدل خلال الفترة الإعدادية لنهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر، وتسبب في مغادرة حمد الله، مهاجم النصر السعودي، لمعسكر "الأسود" أياما قليلة قبل السفر إلى القاهرة لخوض نهائيات "كان 2019".

واختار صانع ألعاب "أسود الأطلس" حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "انستغرام" ليتحدث عن خلافه "المزعوم" مع الهداف التاريخي لدوري محمد بنسلمان، قائلا: "تابعت الكثير من الشائعات التي كنت ضحية لها، ووصل هذا الأمر إلى حد استهدافي بصافرات الاستهجان، وتهجم البعض علي، وكل ما قيل عن خلافي مع حمد الله وباقي الروايات الأخرى غير صحيح".

وقام صانع ألعاب فريق "كان" الفرنسي المنحدر إلى الدرجة الثانية بنشر صور معبرة يظهر خلالها مرتديا قميص المنتخب في مناسبات عدة، منذ أن كان صغيرا، وأرفقها بتعليق يؤكد من خلاله حبه وعشقه لبلده واحترامه لزملائه، مشيرا إلى أن ما تم تناقله عبر وسائل الإعلام "مجرد أكاذيب" جعلت بعض الجماهير المغربية تنقلب ضده.

وتابع اللاعب المذكور قائلا: "خلال الفترة الماضية فضلت الصمت وعدم الخوض في الموضوع من أجل مصلحة المنتخب واستقرار المجموعة، لأن من يعرفني يدرك تماما احترامي لزملائي وللطاقم التقني للأسود، أحب الجميع وأحترمهم دون استثناء".

وانفجرت قضية فجر وحمد الله خلال المباراة الودية التي جمعت المنتخب الوطني المغربي بضيفه الغامبي تأهبا لنهائيات "الكان"، بعدما أعلن الحكم عن ركلة جزاء لصالح المغرب قبل نهاية اللقاء بقليل، وعندما تقدم حمد الله لتسديدها رفض فيصل فجر السماح له بذلك، ليفشل الأخير في ترجمتها إلى هدف بعدما تصدى لها الحارس بنجاح.

وعرفت المباراة الودية الثانية أمام زامبيا إطلاق صافرات الاستهجان من طرف الجماهير المغربية التي تقاطرت على المركب الكبير بمراكش عندما همّ المدرب الفرنسي هيرفي رونار بإشراك فيصل فجر خلال الشوط الثاني، في إشارة لرفضها لتصرف اللاعب الذي كان من نتائجه مغادرة المهاجم السابق لأولمبيك أسفي لمعسكر "الأسود".