بنعطية يقرر الاستمرار مع فريق "الدحيل القطري"

بنعطية يقرر الاستمرار مع فريق "الدحيل القطري"

قرر الدولي المغربي مهدي بنعطية، مدافع الدحيل القطري لكرة القدم، عدم العودة من جديد إلى أجواء التباري في الدوري الإيطالي الممتاز عبر بوابة يوفنتوس، مفضلا استمراره رفقة ناديه الحالي بعدما ربطت عدة تقارير صحافية مستقبله بـ"السيدة العجوز".

وحسب مصادر قطرية، يفضل مهدي بنعطية الاستمرار بقميص ناديه الدحيل القطري، وعدم العودة إلى الممارسة في الدوري الإيطالي، في ظل ما ذكرته تقارير إيطالية حول رغبة يوفنتوس في استعادة خدماته مرة أخرى بعد مغادرة المدرب الإيطالي ماسيميليانو آليغري، الذي كان من أسباب رحيل المغربي عن فريق "السيدة العجوز" لقلة الاعتماد عليه ضمن التشكيلة الأساسية.

ولم تعقب إدارة الدحيل بشكل رسمي على هذه الأنباء المتناسلة بخصوص خروج بنعطية، والتعاقد كذلك مع الفرنسي بليز ماتويدي، لاعب "اليوفي"، إلا أن مصدرا داخل النادي القطري كشف تمسكه الشديد ببنعطية، بالإضافة أيضا إلى رفض قائد "الأسود" العودة من جديد إلى إيطاليا.

وأوضح المسؤول القطري في إدارة الدحيل أن مفاوضات "اليوفي" مع بنعطية صحيحة بالفعل، بعد أن تلقى المدافع المغربي اتصالات مكثفة من أجل التعرف على قراره وإمكانية دفاعه عن ألوان "البيانكونيري" مجددا؛ لكن قائد "الأسود" عقب على هذا العرض، مؤكدا رفضه العودة، احتراماً لعقده مع الدحيل ورغبة منه في الاستمرار بقطر.

وكان المدافع المغربي أوضح أسباب احترافه بالدوري القطري رغم العروض الأوروبية المغرية التي توصل بها، لاسيما من فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، قائلا: "أريد لأطفالي أن ينشؤوا في أجواء إسلامية، وأن يتعلموا الإسلام بشكل صحيح"، مطالباً الجميع باحترام قراره، وأضاف: "كان بودي الانتقال إلى السعودية أو الإمارات، لكنني فضلت التواجد مع الدحيل بسبب مشروعه الكبير الذي تناقشت فيه مع الإدارة التي لديها أهداف، وأولها التتويج باللقب الآسيوي، وبالتالي فإن طموحات النادي هي التي قادتني إليه".

وسبق للاعب أن شارك في 59 مباراة بقميص "البيانكونيري"، سجل خلالها 5 أهداف، وخاض طوال مسيرته الاحترافية الممتدة لأكثر 10 سنوات 343 مباراة، أسهم خلالها في 30 هدفا ما بين صناعة وتسجيل.

ويوجد بنعطية ضمن القائمة النهائية والرسمية التي كشفها أمس الثلاثاء الناخب المغربي هيرفي رونار، وستخوض نهائيات كأس إفريقيا المقرر إجراؤها بمصر ابتداء من 21 من الشهر الجاري إلى غاية 19 يوليوز المقبل.