"شباب الريف" يعزز صفوفه بأسماء جديدة لتجاوز "تعثرات البداية"

"شباب الريف" يعزز صفوفه بأسماء جديدة لتجاوز "تعثرات البداية"

أقدم مسؤولو شباب الريف الحسيمي على اتخاذ أول قرار يتعلق بإقالة المدربين بالدوري المغربي الاحترافي، عندما جرى الاستغناء عن خدمات ميمون واعلي والتعاقد رسميا مع الإسباني بيدرو بن علي، الذي سبق له أن أشرف على قيادة العارضة الفنية لفريق الحسيمة الموسم المنصرم وحقق نتائج إيجابية رفقة الفريق قبل أن يستغني عنه الرئيس المستقيل الحتاش لأسباب مجهولة.

وفي سياق متصل عزز الفريق صفوفه باللاعب الموريتاني عبد الله سي، في صفقة انتقال حر، بعدما فك اللاعب سالف الذكر ارتباطه بنادي اتحاد بسكرة الجزائري.

وجاء التعاقد مع المهاجم الموريتاني عبد الله سي من أجل ضخ دماء جديدة في الخط الأمامي للفريق، الذي عانى بداية الموسم من عقم تهديفي واضح وتعرض لهزيمتين كبيرتين واحدة بالدوري أمام الرجاء برسم الجولة الأولى في المباراة التي جرت فوق أرضية الملعب التابع للمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء عندما سقط بسداسية نظيفة، وأخرى بملعب إمزورن أمام فريق النادي القنيطري عندما انهزم برباعية نظيفة في دور 32 بمسابقة كأس العرش.

وقدم اللاعب عبد الله سي أداء طيبا رفقة ناديه الجزائري اتحاد بسكرة؛ لكن مشاكل مع إدارة الفريق عجلت برحيله، وتوصل إلى اتفاق نهائي مع إدارة فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم التي اقتنعت بإمكاناته وقررت ضمه إلى صفوف الفريق.

ووفق مصادر هسبريس، فإن الفريق لم يكتف بهذا الوافد، وعزز صفوفه بأسماء جديدة. ويتعلق الأمر بياسين لكحل من المغرب التطواني، كما اقتنع الفريق بمؤهلات اللاعب فوزي عبد الغني من حسنية أكادير وخالد الغافولي من النادي القنيطري وأمين السعيدي من أولمبيك أسفي؛ فيما استغل الفريق الريفي عدم اقتناع امحمد فاخر، مدرب الجيش الملكي، بمؤهلات اللاعب صابر الغنجاوي وضمه إلى صفوف النادي.

وانضاف أمين دغوغي، لاعب الراسينغ البيضاوي، إلى الأسماء التي ستدافع عن قميص الحسيمة. كما انضاف كل من سفيان طلال القادم من طلائع الجيش المصري، ومحمد الإدريسي من الوداد الرياضي الفاسي.

ويهدف المكتب المسير الجديد لشباب الريف الحسيمي، برئاسة سمير بومسعود، المنتخب في الجمع العام الاستثنائي الأخير لسنة واحدة قابلة للتجديد، إثر إجماع المنخرطين، إلى إعادة هيكلة صفوف الفريق الذي تعرض لرجة قوية بداية الموسم الجديد دفعته إلى إقالة ميمون واعلي، مدرب الفريق.

وكشف سمير بومسعود عن أعضاء مكتبه الجدد، ويتعلق الأمر برشيد المرابط كرئيس منتدب، فيما تم اختيار حسن أسباعي كنائب للرئيس، ومومن بوترفاس ككاتب عام وسيساعده في مهامه مصطفى الصالحي، فيما وقع الاختيار على عبد الحفيظ أفاسي كأمين للمال، واختير بنحمو كريم نائبا له. كما جرى تعيين ثلاثة مستشارين في المكتب الجديد، ويتعلق الأمر بكل من إسماعيل الرايس وعبد الصادق البوعزاوي ونور الدين بوشحاتي.

تجدر الإشارة إلى أن الدولي المغربي السابق منير الحمداوي، الذي كان يشغل منصب المدير الرياضي، غادر فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، مؤكدا أن عمله كان تطوعيا فقط وليس رسميا، وكان همه الأكبر هو مساعدة ممثل الحسيمة على تقديم الأفضل وتحقيق النتائج الإيجابية واقتراح بعض اللاعبين القادرين على تقديم الإضافة وضمهم إلى صفوف النادي.

وأوضح الحمداوي أنه عندما رأى استحالة تحقيق تلك الآمال في الوضع الراهن قرر العودة إلى هولندا وخوض تداريبه مع فريق أكسيلسيور الهولندي في أفق الانضمام إليه لاحقا إن اقتنعت الإدارة التقنية بإمكاناته.