الجدل يلف رسما كاريكاتوريا للبطلة سيرينا ويليامز

الجدل يلف رسما كاريكاتوريا للبطلة سيرينا ويليامز

تعرض رسم كاريكاتوري في أستراليا عن لاعبة التنس الأمريكية سيرينا ويليامز بينما كانت تحطم مضربها في نهائي بطولة أمريكا المفتوحة، لانتقادات دولية ووصف بأنه عنصري.

وقال مارك نايت صاحب الرسم الساخر الذي نُشر الاثنين بصحيفة (هيرالد صن) إن "الرسم حول سلوكها السيء في الملعب (..) لا أشير إلى سيرينا، أريد القول إن سيرينا هي بطلة".

وأظهر الرسم سيرينا مكتنزة الجسد في حالة غضب عارمة تقفز فوق مضربها بينما في الخلفية يظهر حكم المباراة كارلوس راموس يقول "هل يمكنك أن تتركيها تفوز؟" لمنافستها اليابانية -التي توجت بلقب البطولة- ناعومي أوساكا التي ظهرت في الرسم بشعر أشقر برره نايت بأن شعر اللاعبة مصبوغ بالأصفر.

ويعيد الرسم الجدل الذي دار في نهائي البطولة لارتكاب سيرينا ثلاث مخالفات لقواعد السلوك خلال المجموعة الثانية بنهائي السيدات الذي خسرته السبت أمام أوساكا بنتيجة 2-6 و4-6.

وأثار الرسم انتقادات واسعة لصاحبها حيث اعتبرت الصحفية الأفروأمريكية برينا إدواردز في مقال بصحيفة (واشنطن بوست) أن الرسم "مهين" ونددت به باعتباره يجرد اللاعبة من إنسانيتها.

فيما دافع محرر (هيرالد صن) دامون جونستون عن الرسم مؤكدا أنه "ليس له أي علاقة بمسألة الجنس أو العرق" وأوضح أن "بطلة تنس انتابتها حالة غضب عارمة في مشهد دولي ورسم مارك يظهر ذلك".