قتيل وجرحى في حادث تدافع قبل مباراة بين مدغشقر والسنغال

قتيل وجرحى في حادث تدافع قبل مباراة بين مدغشقر والسنغال

قُتل شخص واحد وأصيب 37 على الأقل إثر تدافع الجماهير قبل انطلاق مباراة مدغشقر والسنغال ضمن تصفيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في تناناريف اليوم الأحد.

وذكرت محطة "أر.إف.إي" الفرنسية الإذاعية نقلا عن مسؤولين في مستشفى محلي وقوع الحادث جراء تدافع الجماهير من أجل دخول الملعب في العاصمة تناناريف قبل المباراة المهمة.

ووقفت الجماهير في طوابير خارج الملعب منذ الصباح الباكر انتظارا لبدء المباراة، وعند فتح البوابات اندفعت الجماهير للدخول.

وشهدت قارة إفريقيا الكثير من الحوادث المشابهة في الماضي بسبب الافتقار إلى إجراءات التأمين اللازمة واحتشاد الجماهير بكثافة في الملاعب ما يؤدي إلى هذه الحوادث المأساوية.

وأقيمت المباراة، ضمن المجموعة الأولى، بحضور جماهيري مكثف وانتهت بالتعادل 2-2.

وتتصدر السنغال، التي ودعت كأس العالم الأخيرة في روسيا من الدور الأول، المجموعة بأربع نقاط متفوقة بفارق الأهداف عن مدغشقر.

وتحتل غينيا الاستوائية المركز الثالث بثلاث نقاط بعد فوزها 1-صفر أمس السبت على السودان متذيل الترتيب بدون رصيد من مباراتين.