المحمدي: عودة مالقا إلى "الليغا" أولاً .. واللعب لـ"الأسود" ثانياً

المحمدي: عودة مالقا إلى "الليغا" أولاً .. واللعب لـ"الأسود" ثانياً

يستعد الدولي المغربي منير المحمدي، حارس نادي مالقا الإسباني لكرة القدم، خلال تداريب فريقه بقوة لخوض الاستحقاقات المقبلة لتحقيق النتائج الإيجابية التي ستخول للفريق الأندلسي العودة بسرعة إلى الدرجة الأولى (بالليغا)؛ وهو الهدف الأساسي لدى إدارة النادي.

ولا يدخر الحارس المغربي جهدا خلال مران ناديه استعدادا للمباراة القوية التي ستجمع مالقا يوم الثلاثاء المقبل بفريق ألميريا برسم الجولة الثالثة من الدوري الإسباني الدرجة الثانية، في اللقاء الذي سيحتضنه ملعب ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

وتحدث منير المحمدي، لوسائل الإعلام الإسبانية، عقب تمثيله للفريق الأول لمالقا رفقة بلانكو ليسشوك، في الحفل الذي أقيم من أجل تقديم الراعي الرسمي للنادي "Tesesa"، مؤكدا أنه يرغب في خوض مباراة ألميريا؛ على أن يشد الرحال بعدها بيوم للحضور في المعسكر التدريبي للأسود، تأهبا لخوض مباراة مالاوي، برسم الإقصائيات المؤهلة إلى كأس إفريقيا 2019، مشيرا إلى أن الفرنسي هيرفي رونار سيتفهم موقفه.

وقال المحمدي إن غيابه عن مباريات فريقه بسبب الدفاع عن ألوان المنتخب المغربي بات يؤثر عليه كثيرا في السنوات الأخيرة، مؤكدا أيضا أنه لا يمكنه فعل شيء حيال هذا الأمر، وينتظر من الناخب المغربي البحث عن حل خلال الموسم الحالي، بحيث إن كان ممكنا ألا يتم استدعاؤه في مناسبات لا تكون هامة بالنسبة للمنتخب المغربي.

وعن المباريات التي خاضها ناديه إلى الآن في مسابقة الدوري قال المحمدي: "الفريق يقوم بعمل رائع، وينعكس ذلك على أرضية الملعب، فقد حصلنا على 6 نقاط من مباراتين، وهذا أمر جيد للغاية. هناك بعض الأمور نحتاج إلى تحسينها، ومن الأفضل بكثير القيام بذلك مع الاستمرار في حصد النقاط".

وتحدث الحارس المغربي عن وضعه الحالي رفقة ناديه وعن استدعائه لخوض مباراة مالاوي، قائلا: "لقد دعمني الفريق وكذلك المشجعون على الدوام، وكانوا على بينة من وضعي. من جانبي سأحاول أيضا تقديم المساعدة قدر المستطاع..سأتحدث إلى الاتحاد ومع الفريق الوطني لمعرفة إن كنت قادرًا على البقاء. سأضع مالقا أولا ومع ذلك فإن هذه المباراة مهمة لنا من أجل التأهل".

وحول إمكانية تعاقد إدارة مالقا مع حارس جديد في الميركاتو الحالي، قال المحمدي: "أرى أن هذا القرار متعلق بالنادي، إن وصل حارس مرمى آخر فسيكون موضع ترحيب، لأنه سيأتي للمساعدة التي ستكون مفيدة للمجموعة".

وأنهى المحمدي كلامه متحدثا عن ملعب لاروزاليدا، قائلا: "الحقيقة أن الأجواء داخل الملعب مذهلة، وعندما نحتاج إلى مساندة الجماهير فإنها تكون في الموعد. ستكون هناك بعض الأوقات الصعبة وسنحتاج إلى دعم الجميع، لاسيما في المباريات التي سنستقبل فيها المنافسين بملعبنا. تحقيق النتائج الإيجابية أمر حاسم في مسألة صعود الفريق".

يذكر أن نادي مالقا يحتل المركز الأول في ترتيب الدوري الإسباني الدرجة الثانية، برصيد 6 نقاط، حصل عليها من جولتين، عقب عودته بالفوز من ملعب أنخيل كارو، معقل فريق لوجو، في الجولة الأولى بنتيجة 2/1؛ كما حقق الفوز بميدانه ضمن مجريات الجولة الثانية أمام الكوركون بهدف نظيف.