النقابي البارز عبد الرزاق أفيلال يرحل إلى دار البقاء

النقابي البارز عبد الرزاق أفيلال يرحل إلى دار البقاء

أعلنت قيادات من حزب الاستقلال عن وفاة السياسي والنقابي عبد الرزاق أفيلال، أحد مؤسسي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، بعد معاناة طويلة مع المرض.

ونعى عادل بنحمزة وفاة القيادي الاستقلالي عبد الرزاق أفيلال العلمي الإدريسي، وقال: "خالص العزاء لأسرته الصغيرة وأسرته الكبيرة في حزب الاستقلال والاتحاد العام للشغالين بالمغرب".

وبدورها، كتبت خديجة الزومي، القيادية بالتنظيم السياسي ذاته: "عبد الرزاق أفيلال يغادرنا لدار البقاء. تقبلك الله قبولا حسنا، وأسكنك فسيح جناته وتغمدك بواسع رحمته، إنا لله وإنا إليه راجعون".

الراحل من بين مؤسسي نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب رُفقة كل من هاشم أمين ومحمد الدويري وامحمد الخليفة. وفي عام 1964، أصبح أمينًا عامًا للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليحل محل هاشم أمين.

في عام 1965، أصبح أفيلال عضوا مؤسسا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب (UNEM) والرابطة المغربية لحقوق الإنسان، وكذلك عضو في الكونفدرالية الدولية للشغل، ومن 1977 إلى 1983، تم انتخابه في البرلمان، حيث أصبح منذ 1981 رئيسًا للمجموعة البرلمانية لحزب الاستقلال.

ومن عام 1977 إلى عام 1992، أصبح رئيسا لمقاطعة عين السبع، وكذلك في سنتي 1997 و2002. وفي عام 1990، أصبح عضواً في المجلس الوطني لحقوق الإنسان.