طبيب يضع مختبرا للتحليلات رهن وزارة الصحة

طبيب يضع مختبرا للتحليلات رهن وزارة الصحة

أقدم الدكتور محمد حجاجي، مدير المختبر المركزي للتحليلات الطبية بمدينة المحمدية، على المساهمة المالية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس "كورونا" الذي تم استحداثه بتعليمات من الملك محمد السادس.

وكشف الدكتور حجاجي، الذي يشغل رئيسا للجمعية المركزية للأمراض المزمنة، عن مساهمته بمبلغ 20 مليون سنتيم في صندوق "جائحة كورونا"، مؤكدا وضعه مختبره بكل أجهزته وأطره رهن إشارة السلطات الصحية.

وأوضح الدكتور حجاجي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن مساهمته في الصندوق تعبير عن روح التضامن بين المغاربة في مثل هذه الأزمات وتأكيد عن اللحمة التي تجمع بين مختلف مكونات الشعب المغربي.

ودعا المتحدث نفسه مختلف الفاعلين المحليين بمدينة المحمدية وغيرها من أرجاء التراب الوطني إلى التضامن فيما بين مكونات المجتمع المغربي، والمساهمة في التضامن الاجتماعي بين كل الفئات والأفراد.

ومعلوم أن موارد هذا الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس "كورونا"، الذي تم استحداثه بتعليمات من الملك محمد السادس، ستخصص لتغطية النفقات المتعلقة بتأهيل المنظومة الصحية ودعم الاقتصاد الوطني والنفقات المتعلقة بالحفاظ على مناصب الشغل والتخفيف من التداعيات الاجتماعيات لهذه الجائحة.