أسر مغربية تفضل المدارس الإسبانية أمام غلاء التعليم الخصوصي

أسر مغربية تفضل المدارس الإسبانية أمام غلاء التعليم الخصوصي

شرعت المؤسسات الخصوصية المغربية في حملاتها الترويجية، عبر منصات شبكات التواصل الاجتماعي، لاستقطاب "زبناء" جدد، على بعد ثمانية أشهر من الدخول المدرسي المقبل.

وتتراوح كلفة التسجيل في هذه المؤسسات، برسم الدخول المدرسي 2020/2021، ما بين 5 آلاف و20 ألف درهم، إضافة إلى الرسوم الشهرية التي تتراوح ما بين ألفين و4 آلاف درهم كمتوسط.

مقابل هذه الحملات، تتفادى مجموعة من مدارس البعثات الثقافية الأوربية الدخول في غمار المنافسة على استقطاب تلاميذ جدد، من ضمنها المدارس الإسبانية والكنيسية الفرنسية.

ورغم عدم تسجيل هذه المدارس لوجود قوي في شبكات التواصل الاجتماعي، فقد رصدت هسبريس مع بداية هذا الأسبوع توافد مجموعة من الآباء وأولياء الأمور عليها، للحصول على معلومات حول المناهج الدراسية المتبعة والكلفة المالية السنوية.

وأكد بعض أولياء الأمور، في تصريحات متطابقة لهسبريس، أن أسعار هذه المدارس تتراوح ما بين 900 و2100 درهم شهريا، ابتداء من مستوى الروض وإلى غاية التعليم الثانوي.

وأضاف أولياء الأمور في التصريحات ذاتها أن "هناك استثناء بالنسبة لمدرسة البعثة الإسبانية، التي تطبق سعرا موحدا انطلاقا من التعليم الابتدائي وإلى غاية الباكالوريا، يبلغ 21 ألف درهم سنويا، وهو مبلغ أقل بكثير من الأثمان التي تطبقها مجموعة من المؤسسات التعليمية الخصوصية المغربية".

واعتبر الآباء أن مستوى التدريس في هذه المؤسسات التربوية يظل أكثر مما يتوقعونه، بالنظر إلى أن لديهم أبناء يتابعون دراستهم هناك، وهم يرغبون في تسجيل أشقائهم الصغار.

وشدد أولياء الأمور على الجانب الترفيهي والثقافي والرياضي الذي يستفيد منه التلاميذ الذين يتابعون دراستهم في مثل هذه المؤسسات، وهو ما يغفله معظم المستثمرين المغاربة في مجال التعليم بالمملكة.