فاعلون يقاربون علاقة المغرب بـ"الجنائية الدولية"

فاعلون يقاربون علاقة المغرب بـ"الجنائية الدولية"

أكد المشاركون في اليوم الدراسي حول الترافع من أجل مصادقة المغرب على النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية أن وقت ملاءمة التشريع الجنائي المغربي وما يتطلبه نظام المحكمة الجنائية الدولية حان، خاصة بعدما أكد الدستور المغربي على سمو التشريع الدولي كمبدأ دستوري.

وأجمع المتدخلون على عدم الخوف من المصادقة على النظام الأساسي لهذه المحكمة، بعدما أشار الدستور المغربي إلى مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، مؤكدين على ضرورة احترام هذه المؤسسة الدولية للخصوصية المغربية، ومشيرين إلى الملاءمات المفروض إدراجها في مشروع المسطرة الجنائية كالمساطر القضائية أو نقل الأشخاص المتحفظ عليهم الأمر بالحضور الصادر عن المحكمة الجنائية الدولية.

وخلال هذا النشاط، الذي نظمه مركز "أفروميد"، بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، وكلية العلوم القانونية والاقتصادية بمراكش، والهيئة الوطنية للعدالة، الذي اختتمت فعالياته أمس السبت، قارب سعد بنعجيبة، أستاذ القانون الجنائي الدولي، "العلاقات الجدلية بين النظام العام والقانون الجنائي الدولي"، مشيرا إلى أن "الأول أعطى مساحة مهمة للدولة لتحصين مبدأ السيادة القضائية للدولة".

وأضاف "لقد سلك النظام العام طريقا غير الذي سلكه ميثاق روما كما هو عليه الحال بالنسبة إلى العفو العام"، مستبعدا "أن يكون المغرب موضوعا للجرائم التي تدخل في نطاق اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، لأن القواعد المرنة للنظام العام هي التي تجعل تقعيد قواعد القانون الجنائي الدولي مهمة صعبة".

أما أحمد أبادرين، رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان سابقا، فتطرق إلى "الظروف السياسية التي عرفها المغرب في سنوات الرصاص والآليات التي أوجدتها الدولة لتصميم المسار من هيئة مستقلة للتعويض في إطار العفو المتبادل، والمناظرة الوطنية حول الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وما خلفته من انقسام بين تيار متمسك بمسألة منتهكي حقوق الإنسان خلال سنوات الرصاص، والتيار الثاني الذي طالب باعتذار الدولة في شخص الملك".

وأوضح أبادرين أن "انضمام المغرب سيمنحه مكانة وتعزيزا لموقعه لدى الأمم المتحدة، سيما في ظل دينامية الأجهزة الأمنية المغربية في محاربة الإرهاب".

من جهته، سلط عمر بنيطو، عضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الضوء على السياق التاريخي لظهور المحكمة الجنائية الدولية، بما فيها تلك المرتبطة بالحربين العالميتين الأولى والثانية، وتنامي دعوات الاهتمام بحقوق الإنسان، متسائلا عن الجهة التي لها الحق في رفع الدعوى أمام هذه المحكمة.

وتناول المتحدث نفسه في ورقته "الشروط الدقيقة التي وضعتها هذه المؤسسة الدولية في اختيار قضاتها"، مشيرا إلى أن "الجهة التي لها الحق في رفع دعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية هي أي دولة متضررة، سواء في إطار الإحالة بالنسبة إلى الدول المصادقة على الميثاق أو بالإعلان بالنسبة إلى أي دولة خارج الاتفاقية".

وعرض بنيطو "مراحل تحريك الدعوى لدى المحكمة الجنائية الدولية والمراحل التي تقطعها كل دعوى من دراسة للحالة، وتقييم محتوى الدراسة، وطلب إضافة معطيات جديدة، وإعلان نتائج الدراسة، وأخيرا إعلان قرار الدائرة التمهيدية التي تعطي الموافقة الإلزامية دون أي اعتبار للمدعي العام". وأكد أن "بناء قضاء وطني والتصدي للجرائم ضد حقوق الإنسان مدخل أساسي لتحصين الاستقلالية القضائية".

في حين تطرق عبد الفتاح الكاكي، عضو الفرع الجهوي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان بجهة مراكش، إلى "مرافعات هذه المنظمة للدفع بالدولة للمصادقة على نظام روما، خاصة في جانب تكريس قاعدة عدم الإفلات من العقاب الذي يشكل إطارا مرجعيا لإنشاء المحكمة الجنائية الدولية".

كما تناول هذا الحقوقي "المبادئ الثلاثة التي منعت المغرب من الانضمام إلى ميثاق روما، وهي الحصانة والعفو والتقادم"، مؤكدا أن "إقرار الدستور المغربي بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة يعتبر بداية لإسقاط مبدأ الحصانة". كما أشار إلى "إيجابيات مصادقة المغرب على هذه الاتفاقيات سياسيا عبر استثمار ذلك في مواجهة مجرمي الحرب بتندوف، وحقوقيا بتعزيز مصداقية المغرب حقوقيا".

أما مروان الرغيوي، عضو الهيئة الوطنية للعدالة، فأكد في كلمته أن "مصادقة المغرب على نظام المحكمة الجنائية الدولية سيساهم في خروج هذه المؤسسة من التهميش لتلعب أدوارا هامة في محاكمة شخصيات دولية ارتكبت أفعالا وحشية أو جرائم ضد الإنسانية".

ونبه الرغيوي إلى أن "مصادقة المغرب على هذه الاتفاقية سيتطلب مراعاة دستور المملكة وملاءمة بعض القوانين الوطنية مع النصوص الخاصة بالمحكمة الجنائية الدولية، واستحضار الخصوصية المغربية الدينية والثقافية"، مشيرا إلى أن "التشريع الجنائي يرتكز على مبدأ إقليمية القوانين، الذي بدوره يرتبط ارتباطا وثيقا بمفهوم السيادة الوطنية للدولة المغربية".

وأضاف أن "قرارات المحكمة الجنائية الدولية يجب أن تحترم ثوابت الشعب المغربي، خصوصا ما يتعلق بالحصانة وبخصوصيات العفو الملكي ببلادنا، وهي التحفظات نفسها التي سارت عليها بعض الدول التي صادقت على نظام المحكمة الجنائية الدولية".