ثنائي "السرطان والفقر" يفاقم معاناة أسرة ببومية

ثنائي "السرطان والفقر" يفاقم معاناة أسرة ببومية

لم تتوقع حادة ذات الـ 27 ربيعا، المتحدرة من بومية بإقليم ميدلت، أن تكون ساقها اليسرى مهددة يوما ما بالبتر بسبب تعفن إثر خضوعها لجبيرة عقب تعرضها لكسر لمست عظما بساقها، وتسببت لها في ألم جسدي انضاف إلى ألم الفقر والعوز.

محمد، زوج حادة، قال متحدثا عن بدايات محنة زوجته مع المعاناة والألم، "منذ أن كانت تبلغ من العمر 8 سنوات، كانت تعاني من ورم في ظهرها وفي الوقت نفسه أصيب قدمها باعوجاج، ولما أخذتها أسرتها إلى مستشفى السويسي في الرباط، أخبرها الطبيب حينها بأن هذا الورم هو الذي سبب لها اعوجاج القدم"، مضيفا أن الأطباء استأصلوا الورم بعد خضوع حادة لعملية جراحية.

وبعد مرور 4 سنوات، يردف محمد، في تصريح لهسبريس، "اعوّج قدمها كاملا ولم تعد تقوى على المشي عليه، ولم تجد أسرتها، من جديد، من حل سوى إعادتها إلى السويسي، وهناك قام الأطباء بكسر قدمها لوضع جبيرة بها ليستقيم على أمل أن تتمكن من المشي، وهو ما تم بالفعل لسنوات، بيد أنه في يوم من الأيام تكسرت الجبيرة ولمست عظما بالساق، ولم تجد حادة من يزيل عنها الجبيرة في ما بعد، فتواصلت أسرتها مع طبيب خصوصي في مكناس استحضر وضعها الاجتماعي وفقر أسرتها المدقع وأزال عنها الجبيرة بمقابل رمزي".

إلى هنا كانت الأمور على ما يرام، يتابع زوج حادة الذي يشتغل مياوما في بلدته، "لكن بعد مرور شهرين بدأ قدمها يتقيح من الأسفل، وليس من موضع إجراء العملية، وهنا بدأت رحلة البحث عن العلاج بطعم المرارة، نقصد المستشفى بميدلت فيرسلوننا إلى فاس، وظلت بفاس لـ10 أيام دون أي اهتمام ولا من يرأف قلبه لحالها، وجمعية براء التي تعنى بمكافحة داء السرطان ببومية تساعد قدر الإمكانات المتاحة".

وبعدما قرر محمد رفقة زوجته، التي أنجبت طفلة في شهرها الثالث، وأسرتيهما، بتر الجزء المتعفن من ساقتها لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من قدمها، توجه بنداء إلى "المحسنين وذوي الضمائر الحية لتقديم يد المساعدة، من أجل إجراء عملية جراحية لحادة في أقرب وقت، قصد الحد من انتشار السرطان الذي يهدد جسدها كاملا، ومع الوقت قد يهدد حياتها بأكملها".

رقم هاتف زوج المريضة حادة 0677043295