استعمال التكنولوجيا يقود الأمن إلى مؤسسات وزان

استعمال التكنولوجيا يقود الأمن إلى مؤسسات وزان

بمدرسة "دار الضمانة" الابتدائية بمدينة وزان، انطلقت، اليوم الأربعاء، فعاليات النسخة الثامنة من الحملة التحسيسية بالمؤسسات التعليمية التي تشرف عليها المديرية العامة للأمن الوطني بشراكة مع وزارة التربية الوطنية.

الموعد عرف حضور كل من محمد البعلي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، وخديجة بن عبد السلام، رئيسة الأنشطة التربوية بالمديرية الإقليمية للتعليم بوزان، إلى جانب محمد الإدريسي، العميد الإقليمي رئيس المنطقة الإقليمية للشرطة، ويونس عمراوي، ضابط ممتاز مكلف بالتفتيش بالمؤسسات التعليمية.

وتهدف هذه الحملة التحسيسية، التي من المنتظر أن تستمر إلى غاية نهاية الموسم الدراسي، إلى التواصل مع فئة الشباب والأطفال من المتمدرسات والمتمدرسين، وتلقينهم الممارسات السليمة في مجال المواطنة، وتمكينهم من الوسائل الأمنية لتفادي الاستعمال المعيب للتكنولوجيات الحديثة، وغيرها من المواضيع التي تهم السلوك المدني من خلال برنامج طموح يسعى إلى تحقيق الأهداف التثقيفية والتوعوية لهذا المشروع التربوي.

وشكل الموعد مناسبة لتأكيد انفتاح المؤسسة الأمنية على محيطها الخارجي، وخاصة المجتمع المدني والمؤسسات التعليمية، بهدف التوعية وتشخيص ظاهرة العنف المدرسي وسبل معالجته، والأخطار المرتبطة بالاستعمال المعيب لشبكة الأنترنت والجريمة الإلكترونية، ومخاطر استهلاك المخدرات والمشروبات الكحولية، ودور الشرطة في حماية البيئة، وتحديد أسباب وتداعيات الشغب في الملاعب، فضلا عن تسليط الضوء على جريمة التحرش بمحيط الفضاءات التربوية.

وتروم هذه الحملة السنوية إبراز السلوكيات الوقائية لتفادي الوقوع في الجريمة والانزلاق نحو الجنوح والإدمان، وكسر الصورة النمطية لرجل الأمن في ذهن التلاميذ ومواطن الغد، ومن المنتظر أن تشمل مجموعة من المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية وفق برنامج محدد ومسطر سلفا.