بنعبد القادر يبرئ "الساعة الإضافية" من اضطرابات صحة المغاربة

بنعبد القادر يبرئ "الساعة الإضافية" من اضطرابات صحة المغاربة

كشف الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، اليوم الثلاثاء، أن الدراسة العلمية المرتقب أن تكشف عنها الحكومة بخصوص موضوع "الساعة الصيفية" أظهرت أن اعتماد المغرب لهذا التوقيت (غرينيتش+ 1) على طول السنة "ليست له أي آثار صحية على المواطنين أو على اضطرابات النوم".

وأوضح الوزير بنعبد القادر، في جواب على سؤال برلماني تقدم به فريق "الأحرار" بمجلس المستشارين، مساء اليوم: "لا توجد أي علاقة بين ساعة غرينيتش زائد واحد وبين اضطرابات النوم، ليس فقط في المغرب بل في جميع الدول التي اتخذت هذا القرار".

وأشار الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية إلى أن الاضطراب ينتج عن كثرة تغيير التوقيت على طول السنة، موردا أن "المرور من التوقيت الصيفي إلى الشتوي وسط السنة هو ما يخلف آثارا صحية، لكنها محصورة".

وأضاف بنعبد القادر أنه حسب الأخصائيين فإن "تأثير تغيير الساعة لا يتعدى يومين أو ثلاثة أو أربعة أيام، ثم يعود المواطن ليتلاءم مع التوقيت الجديد"، وأكد أن "الاضطراب يترتب عن عدم الاستقرار، أما اعتماد التوقيت الصيفي على الدوام فليست له أي آثار، وهو ما أكدته الدراسة العلمية التي اعتمدتها الوزارة، والمرتقب الإعلان عنها قريبا".

واستطرد الوزير: "الاتحاد الأوروبي لم يلغ التوقيت الصيفي على طول السنة، بل ألغى ازدواجية التوقيت، وهو ما قمنا به نحن في مرسوم العمل بالتوقيت الصيفي على طول السنة"، وزاد أن "العالم يتجه نحو الاستقرار في وقت واحد، وهو ما تتجه الحكومة إلى إقراره".

فريق التجمع الوطني للأحرار، على لسان مستشاره محمد البكوري، قال إن "العمل بنظام الساعة الإضافية أبان عن خلل كبير في نظام الساعة البيولوجية، نظرا لعواقبها الوخيمة على صحة الإنسان على المدى الطويل، رغم اقتصادها في الطاقة وتسهيلها للمعاملات التجارية مع الدول الأوربية".

وانتقد مستشار "الأحرار" ما وصفها بـ"بعض مظاهر العبث المرتبطة بتغيير الساعة، كما حدث مع تلاميذ السنة الأولى باكالوريا خلال اجتيازهم للامتحان الجهوي نهاية الأسبوع المنصرم وبداية هذا الأسبوع، إذ اجتازوا اختبار اليوم الأول بتوقيت واليوم الثاني بتوقيت مغاير، ما خلق لديهم حالة من الارتباك ولأسرهم"، حسب تعبيره.

ويرتقب أن تفرج الوزارة المنتدبة المكلفة بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، في غضون الأيام المقبلة، عن دراسة تقييمية بشأن قرار المغرب تمديد العمل بالتوقيت الصيفي ("غرينيتش + 1") على طول السنة.