أبوجاد: هذه نصائح للتلاميذ في امتحان الباكالوريا

أبوجاد: هذه نصائح للتلاميذ في امتحان الباكالوريا

انطلقت، اليوم الثلاثاء، امتحانات الباكالوريا بمختلف ربوع المملكة؛ وهي الامتحانات التي يخصص لها كثيرون جهدا كبيرا وقيمة عالية، متناسين تعلم طريقة التعامل معها خلال انطلاقها.

يقدم عبد الله أبو جاد، مدرب حياة، بعض النصائح للتلاميذ وآبائهم التي يجب تطبيقها خلال أيام الامتحان، قائلا إن "ما يخيف هو البروتوكول الذي نقيمه حول الامتحان الوطني فهو أكثر امتحان يتم الإعداد له طيلة حياة التلميذ، وليس المعلومات أو الإعداد للامتحان هو الذي يجعل عددا من الشباب يرسبون".

ويوصي أبو جاد، في حديثه مع هسبريس، التلاميذ بمحاولة تغيير الأجواء عشية الامتحان قائلا إن "الآباء لا ينبغي لهم الضغط على أبنائهم بكثرة الأسئلة، والاشتغال على إعداد ما سيتم احتياجه من أقلام وأوراق لاصطحابها للامتحان من أجل إقناع العقل الباطن بأن التلميذ مستعد بشكل جيد".

ويؤكد أبوجاد أنه يجب تفادي تناول المنومات التي يلجأ لها البعض من أجل النوم جيدا خلال ليلة الامتحانات، مؤكدا أنه خلال الأيام الثلاثة الجارية على التلاميذ أن يتصرفوا مثل الرياضيين والتحكم في طاقاتهم.

ويقول: "صباح أول يوم امتحانات على التلاميذ أن يحافظوا على عاداتهم القديمة، فمثلا من هو معتاد على تناول وجبة الفطور عليه القيام بذلك، في حين من لم يعتد ذلك فعليه تجنبها، فدماغ الإنسان يتفاعل مع كل ما هو جديد على جسم الإنسان وهو ما سيزيد من القلق".

ويؤكد المتحدث على أهمية من يرافقون التلميذ إلى الامتحان والأشخاص الذين يقابلونه قبل البدء قائلا إنهم "يؤثرون بشكل كبير على أدائه فمجرد سؤال من شخص ما حول هل قمت بمراجعة فقرة معينة هو كفيل بأن يغير مزاجك ويقلقك".

ويشير أبوجاد إلى أنه من المهم الدخول إلى قاعة الامتحان قبل الوقت من أجل الإعداد المسبق لكافة المستلزمات، مشددا أيضا على أهمية استحضار الجانب المنطقي من الدماغ للتغلب على المشاعر السلبية واستحضار المعلومات للإجابة عن أسئلة الامتحان.

ويقول أبوجاد: "يجب التركيز على كل سؤال لوحده، ومحاولة منح كل تمرين وقتا محددا لا يتم تجاوزه، وترك القليل من الوقت في الأخير لمراجعة الأجوبة، مع البدء دائما بالجواب السهل".

ويواصل قائلا: "لا بد من عدم الحديث عن المواد التي تم الانتهاء منها، ولا عن الأجوبة التي تم وضعها للتركيز على باقي المواد، وعدم التشويش على العقل الباطن، والتعامل بإيجابية".