مدارس بريطانية خاصة ودولية تستعد لفتح فروع جامعية بالمغرب

مدارس بريطانية خاصة ودولية تستعد لفتح فروع جامعية بالمغرب

تستعد وزارة التجارة الدولية بالمملكة المتحدة، في غضون يوليوز المقبل، لإرسال بعثة تجارية موسعة إلى المغرب من أجل مساعدة المدارس البريطانية التي تعتزم افتتاح فروع لها خلال الأشهر القادمة بمدن المملكة في العثور على شركاء.

وحسب ما نشرته صحيفة "جبرالتار كرونيكل"، فإن المدارس البريطانية الخاصة والدولية تستعد لافتتاح مركبات جامعية في الأشهر القادمة، بعدما نالت تراخيص من قبل وزارة التعليم البريطانية، تبعا للاتفاق الذي وقعته الحكومة المغربية مع حكومة المملكة المتحدة حول نظام المدارس البريطانية بالمملكة خلال السنة الماضية.

وأوردت الصحيفة ذاتها أن أول مدرسة بريطانية سيتم افتتاحها في شتنبر المقبل بمدينة مراكش، بعدما عقد ليام فوكس، وزير التجارة الدولية بالمملكة المتحدة، لقاءً دبلوماسيا مع كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مونية بوستة، خلال الأسبوع الماضي بالعاصمة الرباط.

وستكون المدارس البريطانية قادرة على فتح فروع لها بالمملكة المغربية بموجب الاتفاقية الثنائية بين البلدين، وستوفر مجموعة من المنح الدراسية للأطفال المغاربة ذوي الدخل المحدود، بغية زيادة فرص تحسين مستواهم في اللغة الإنجليزية، وفق المصدر الإعلامي ذاته.

وفي هذا السياق، قال ليام فوكس، وزير التجارة الدولية بالمملكة المتحدة، في تصريحات نقلتها صحيفة "جبرالتار كرونيكل"، الاثنين، إن "الاتفاقية سوف تمنح للمغاربة خيارات أكثر؛ إذ من شأنها زيادة فرص متابعة التعليم العالي في المملكة المتحدة"، مبرزا أن "المغرب يوفر للمملكة المتحدة فرص الاستثمار المتزايد".

وأضاف المسؤول الوزاري البريطاني أن "هنالك طلباً متزايدا على عروض التعليم العالي في المملكة المتحدة"، مشددا على أن "الحكومة البريطانية أطلقت استراتيجية تعليمية دولية، في وقت سابق من هذه السنة، من أجل مساعدة الشركات البريطانية على تطوير شراكات قوية على الصعيد العالمي، لاسيما في الاقتصاديات الصاعدة عبر العالم".

ويهدف الاتفاق الثنائي، حسب بلاغ سابق، إلى "تحديد الشروط التي تؤطر إنشاء المدارس البريطانية بالمغرب وفتحها وتسييرها"، على ضوء اللقاء الذي جمع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مع نظيره البريطاني بوريس جونسون، كاتب الدولة في الشؤون الخارجية والكومنويلث، بمناسبة إطلاق الحوار الاستراتيجي بين المغرب والمملكة المتحدة، تأكيدا للعلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين منذ أمد طويل.