أمين يشكو منعه من مؤتمر الاتحاد المغربي للشغل

أمين يشكو منعه من مؤتمر الاتحاد المغربي للشغل

قال عبد الحميد أمين، الحقوقي والنقابي المعروف، إنه مُنع من حضور المؤتمر الوطني 12 لنقابة الاتحاد المغربي للشغل الذي تفتتح أشغاله يوم أمس الجمعة بمدينة الدار البيضاء.

وقال أمين، وهو من مؤسسي أكبر نقابة في المغرب، في رسالة وجهها إلى المؤتمرين، إنه "صُدم بمنعه من المشاركة في المؤتمر بقرار من الأمانة الوطنية للاتحاد، رغم أنه كان على رأس قائمة منتدبي الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي".

وأضاف النقابي في رسالته: "رغم رغبتي الأكيدة في المشاركة في المؤتمر لإبداء رأيي حول الوضع والأداء النقابيين، حالاً ومستقبلاً، ولإحياء صلة الرحم النضالي، فقد قررت أن أتغيب جسدياً عن المؤتمر لتفادي تحميلي مسؤولية التشويش عليه".

وضرب أمين موعداً لرفاقه "في الساحة النضالية، وفي المؤتمر 13 للاتحاد بعد 4 سنوات"، مشدداً على أنه "يتحمل بشجاعة وبمعنويات عالية قرار المنع"، وقال إن "ما يساعده على ذلك هو تعوده طيلة حياته على مختلف أصناف المحن وإيمانه العميق بشعار "بت نبت"، وبشعار "خدمة الطبقة العاملة وليس استخدامها"".

وزاد النقابي في رسالته: "إنني أؤمن أيضاً بأن مركزيتنا ومناضلاتها ومناضليها الشرفاء سينصفونني ويردون لي الاعتبار طال الزمن أم قصر، وبأن طبقتنا العاملة تمهل ولا تهمل، فطوبى لمن أخلص لها وويل لمصاصي دمائها".

ويعقد الاتحاد المغربي للشغل مؤتمره الثاني عشر أيام الجمعة، السبت والأحد، تحت شعار "من أجل مشروع مجتمعي يضع حداً لسوء النمو ويحقق العدالة الاجتماعية"، ومن المنتظر أن يسفر عن انتخاب زعيم جديد خلفاً للميلودي موخاريق ما لم يتمكن من الفوز بولاية ثالثة.