الكثيري: المغاربة دحروا الاستعمار بفضل التلاحم بين العرش والشعب

الكثيري: المغاربة دحروا الاستعمار بفضل التلاحم بين العرش والشعب

خلدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مساء اليوم الجمعة، الذكرى الخامسة والسبعين لذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، التي تم تقديمها يوم 11 يناير 1944.

مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، استعرض في كلمة ألقاها، بالمناسبة، مراحل المقاومة المغربية ضد الاستعمار، الذي ظلت المملكة جاثمة تحت ثقله من سنة 1912 إلى غاية 16 نونبر عام 1956.

وقال الكثيري إن المقاومة المغربية ضد الاستعمارين الفرنسي والإسباني، التي توهجت جذوتها بعد نفي السلطان الراحل محمد الخامس، كانت الفيصل في إرغام سلطات الاستعمارين معا على الرضوخ لإرادة الملك والشعب، وانتهت بعودة السلطان محمد الخامس من المنفى.

واستطرد الكثيري قائلا إن مسار المقاومة "يحفل بعدد من الدروس والعبر، التي يمكن استخلاصها، ومن أهمها أن الوطن قوي بالحس الوطني لأبنائه وبناته، الذين يلتحمون في أوقات الشدة والأزمات".

وأضاف أن التعبئة المستمرة، والتعاقد على الميثاق التاريخي بين الملك والحركة الوطنية "هو الذي جعل الانتصار يتحقق، ومعه تحققت الوحدة الوطنية، وبزغت شمس الحرية والاستقلال، بفضل التعاون والتكتل والالتحام بين العرش والشعب".

وأشار الكثيري إلى أن الوطنيين الذين دحروا الاستعمار كانوا حاملين منظومة من القيم، التي آمنوا وتشبثوا بها، ومكنتهم من تحقيق ما يطمح إليه المغاربة من حرية واستقلال، من خلال الالتزام والوفاء للرسالة التي حملوها، والإخلاص والإيثار ونكران الذات وروح التضحية والمسؤولية.

ودعا الكثيري إلى صيانة القيم، التي حملها أعضاء المقاومة وجيش التحرير، ونشرها في أوساط أجيال اليوم لزرع روح الوطنية فيها، لتكون الأجيال الصاعدة حاملة لهذه القيم والاعتزاز بها، قصد إكسابها القوة لمواجهة جل التحديات وكسب رهانات التنمية والمساهمة في المسيرات التي يخوضها المغرب بكل حزم وإصرار.

من جهة ثانية، قال محمد الخصاصي، المسؤول بالمندوبية السامية لقدماء المقاومة وأعضاء جيش التحرير، إن حدث توقيع وثيقة المطالبة بالاستقلال له أهمية كبرى في تاريخ كفاح المغرب المعاصر، وأنه شكّل محطة مفصلية في مسار الحركة الوطنية في سبيل تحقيق الاستقلال، وتحولا نوعيا في مسارها التاريخي.

وأضاف أن تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال فتح مسارات جيوسياسية وجيواستراتيجية، وتجاوز مطلب نيل الاستقلال إلى استعادة الوحدة الترابية ودمقرطة نظامها السياسي وتفعيل مجالها الجيوسياسي العربي والمغاربي والإفريقي، من خلال الانخراط النشط للمملكة في منظومة الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز.

وتابع قائلا: "يجدر بنا ألا نتوقف عند المغازي السياسية المباشرة والدلالات التاريخية الملتصقة بحدث ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال، بل واجبنا إزاء الجيل الثالث هو استبطان الأبعاد والمسارات السياسية والجيوسياسية والجيواستراتيجية لهذا الحدث، واستجلاء الروابط التي توطدت بين العرش والشعب لتحرير المغرب وإرساء أركان المؤسسات في عهد الاستقلال.

من جهة ثانية، تم تكريم عدد من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الذين فارقوا الحياة، اعترافا لهم بما قدموه من تضحيات في سبيل تحرير الوطن. كما قُدمت إعانات مالية لأرامل ثمانية من المقاومين المتوفين.