باحث: هكذا حول "مقاولون" مستقبل المغاربة إلى سلع رخيصة للبيع

باحث: هكذا حول "مقاولون" مستقبل المغاربة إلى سلع رخيصة للبيع

قبل أسابيع قليلة ماضية تسربت إلى الصحافة بعض التقارير حول دور جوليا كريستيفا (وبعض البنيويين) في نشر البنيوية باعتبارها بديلا عن المنهج الماركسي الإيديولوجي، وقد كان ذلك بدعم من المخابرات الأمريكية في إطار ما عرف بالحرب الباردة ومحاربة الوعي الاشتراكي. كما سبق ذلك صدور تقارير تفيد بأن عددا كبيرا من الطلبة العرب الذين استكملوا دراساتهم العليا في الغرب، تخصص لسانيات، كان يتم بدعم من المخابرات الأمريكية، دون أن يكون لهم علم بالجهة التي كانت تقدم تلك المنح الدراسية.

هكذا أنجزت مئات، إن لم نقل الآلاف، من الدراسات المتخصصة في البنى اللغوية واللهجات، بدءا من المستوى التركيبي والدلالي والمعجمي والصوتي، وانتهاء بتمثلات الجماعات الناطقة بها للعالم ومحيطها وفلسفاتها.

وإذا لم تكن الجامعات المغربية قد استفادت من ذلك الكم الهائل من الأطاريح والبحوث الجامعية التي كانت تنتهي بها ثقافة الإهمال إلى القمامة والحرق، فإن الجامعات الغربية التي تشتغل ضمن سياق سوسيو-ثقافي-سياسي معقد لا يمكن إدراكه إلا بصعوبة وبعد تفكيك للنسق الذي تشتغل فيه، لأن الغرب، من خلال مؤسساته، يعلم أن إحدى أهم أدوات امتلاك السلطة والهيمنة العلم والمعرفة.

إذا كان المسؤولون المغاربة يؤمنون بلا جدوى كليات الآداب والعلوم الإنسانية - وهم في الواقع لا يؤمنون بجدوى العلم والمعرفة، سواء تعلق الأمر بالعلوم الحقة أو الإنسانية- فإن الجامعات الغربية تكشف عن واقع مختلف تماما؛ إذ كيف نفهم وجود أقسام الآداب واللسانيات والفنون في أكبر الجامعات والمعاهد التكنولوجية في أمريكا، مثل "إم أي تي" وهارفرد وبرنستون وأوكسفورد وغيرها. فهل يعقل أن تحافظ هذه الجامعات على هذه الأقسام، التي تكلف المتخرجين منها عشرات بل ومئات الآلاف من الدولارات، إذا لم تكن لها نتائج عملية ونفعية على أرض الواقع؟

إن ما يمكن أن تفعله الفنون والآداب أكثر بكثير مما يمكن أن تفعله القنابل الذرية في حاضر ومستقبل المجتمعات! ويزداد هذا الإيمان ترسخا كلما تأملنا الوضع والواقع الغربيين، سواء على المستوى الثقافي أو السياسي أو الاقتصادي. وقد سبق أن التقيت في إحدى المناسبات بباحثة إسرائيلية-ستصبح أستاذة في جامعة هارفرد-كانت تحضر لأطروحة الدكتوراه في موضوع "مفهوم المحال في كتاب سيبيوه"، وهو بحث منشور يوجد على النت، وقد تناقشنا حول الأثر الأرسطي في النحو العربي، وهو ما كانت تنفيه الباحثة!

تصور أطروحة عن مفهوم "المحال" (المستحيل) في كتاب التقعيد للنحو العربي التراثي الذي لم يتمكن الخطاب النحوي العدول عنه؟ ماذا يعني هذا؟! هل الأمر مجرد لغو وهدر للمال والوقت؟ أم هو ترف أكاديمي؟ أم إن الأمر أعمق وبحث في البنى العميقة للبنية النحوية ومنطق العربية، مادام أن اللغة لعبت، ومازالت، دورا خطيرا في التمثلات والفهم لدى الجماعة الناطقة بها.

أعلم بحكم معرفتي المتواضعة بالعقل الأمريكي أنه من المستحيل لمؤسسة، عمومية أو خاصة، في ظل نظام اقتصادي يتسم بالذكاء والعمل المتناغم بين كل مكوناته، أن يسمح بصرف دولار واحد دون أن تكون هناك دراسة للنتائج المترتبة عن ذلك المشروع، ومدى استفادة النظام "المهيمن" في المزيد من بسط سلطته.

الواقع، وبالعودة إلى ما يحدث في المغرب اليوم من إنهاك وتدمير للمنظومة التربوية المغربية، ندرك جيدا النتائج التي كان متوقعا أن تصل إليها دورة المعرفة المهيمنة. فإذا كنا ضد قداسة اللغة، ونؤمن ببشريتها وتاريخيتها، وكذا تطورها المستمر، فإن ذلك يعني من جهة أخرى إيماننا بالبعد الثقافي للغة وكذا دورها الخطير في تكوين الهوية الثقافية للمجتمع من خلال عملية التواصل المستمر مع الماضي، لا باعتبار هذا الماضي حاملا للحقيقة، وإنما باعتباره حاملا للمعاني التي تساهم في بلورة الوعي الراهن وتجاوزه.

نعلم أن العربية كلغة تعاني من عدة مشاكل، لكن البديل المطروح اليوم لا يشكل حلا ما دام أنه هو جزء من هذا الإشكال المعقد، لأن خلفياته سياسية، والمتحكم فيه هو السياسي لا الثقافي، وأنه يخضع "لسياسة" الضبط، بالمعنى البسيط للكلمة، ما دام هناك غياب لمشروع مجتمعي يتأسس على مرتكزات فلسفية تشكل الدعائم الأساسية لتصور حداثي يقطع مع الواقع المغربي المتعفن والفاسد.

وعليه، فإن ما يثيرني حقا هو الدور الذي يلعبه "بعض الخبراء" من اللسانيين المغاربة -مع احترامي لكل اللسانيين من أساتذتنا وأصدقائنا الباحثين- الذين يجلسون وراء البلاطوهات يدعمون تلك الأطراف المنادية بالطرح (أقصد هنا المنادين بإدخال العامية في المناهج) الذي نعرف جيدا أنه محكوم بقيم المال والدورة الاقتصادية الرأسمالية التافهة، في ظل غياب أي تصور فكري جاد.

وهم بذلك "يستعملون" اللسانيات ونتائجها ومبادئها العلمية، لا بغرض إيجاد حلول لمعضلاتها التربوية والثقافية، وإنما يدفعهم العماء والخواء الفكري إلى لعب دور سياسي مقَنَّع بأقنعة العلم، من غير أن يعوا النتائج الكارثية التي تنتظر المستقبل.

فهؤلاء "الخبراء" الذين يسافرون إلى أمريكا وفرنسا وإنجلترا يُؤَطَّرون ويؤطِّرون، يتوهمون أنهم أصحاب الحقيقة وأنهم أعلم وأدرى بما يفعلونه، وتزداد ثقتهم بما يقدمه الخطاب السياسي الرسمي والنخب الحاكمة من دعم مادي وإعلامي.

والحال أنهم صنعوا بشكل جيد كي يلعبوا دور الخبير في واقع لا يمكن للخبير أو التقني أن يكون فيه سوى مدمر، لأن الواقع المغربي بحاجة إلى مفكر وسياسي يستلهم الأفكار الكبرى لصناعة مشروع مجتمعي، وليس بحاجة إلى مقاولين جعلوا من كل شيء سلعة، حتى مستقبل أجيال قادمة حولوه إلى سلع للبيع بأبخس الأثمان!