حزب يطالب بالتحقيق في حادث غرق بالصخيرات

حزب يطالب بالتحقيق في حادث غرق بالصخيرات

تفاعلا مع حادث غرق ووفاة شخصين، أحدهما قاصر، في حوض مائي للسقي بضيعة فلاحية للبرلماني رحو الهيلع، عقد مكتب الحزب الاشتراكي الموحد، فرع الصخيرات، اجتماعه العادي، الذي خصصه لمجموعة من القضايا المحلية الراهنة التي تشغل بال ساكنة الصخيرات، تقدمها حادث الغرق الذي وصفه الحزب بـ"المأساوي".

وجاء في بيان التنظيم الحزبي أنه "نظرا للغموض الذي يلف حادث الغرق، والاستياء العارم الذي خلفه، فإن مكتب فرع الحزب بالصخيرات يطالب الجهات المسؤولة بفتح تحقيق نزيه وشفاف، حول الحادث وتحديد المسؤوليات، وتقديم من ثبت في حقه مخالفة للقانون إلى القضاء".

وطالب الحزب الاشتراكي الموحد بـ"التحقيق حول مدى مطابقة عملية تفويت أراضي الدولة "صوديا" و"سوجيطا" بالصخيرات لدفتر التحملات الجاري به العمل، لأن المفروض في عملية التفويت هاته هو المساهمة في التنمية المحلية للمدينة، عبر خلق فرص للشغل وخلق مشاريع مدرة للدخل لفائدة الطبقات المعوزة، لا تعميق هوة الفقر والهشاشة عبر إنجاز مشاريع لا يستفيد منها سوى الملاكين الكبار".

وجاء في البيان الذي توصلت به هسبريس أن "الحزب يجدد مطالبته للسلطات المحلية والإقليمية بفتح تحقيق حول مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمدينة، والتي صُرفت عليها أموال مهمة وهي الآن عرضة للضياع والخراب"، كما ينبّه المسؤولين إلى "التعثر الذي يعرفه برنامج تبليط أرصفة وأزقة حي عين الحياة والحي الجديد".

وأكّد التنظيم الحزبي على "ضرورة الإسراع بفتح المركز الصحي الجديد، و تزويده بالأطر والمعدات اللازمة للتقديم خدماته الصحية لساكنة المدينة"، مطالبا في الوقت ذاته بـ"الحل الفوري لمشكل النقل العمومي، خاصة ونحن على أبواب الدخول المدرسي والجامعي"، حسب البيان.