التعليم الأولي يتصدر تقييم السياسات العمومية

التعليم الأولي يتصدر تقييم السياسات العمومية

عقدت مجموعة العمل المكلفة بتقييم السياسات العمومية أول اجتماع لها، برئاسة رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي؛ وذلك في إطار التحضير للجلسة السنوية المنصوص عليها في الفصل 101 من الدستور، ومقتضيات النظام الداخلي ذات الصلة.

وقال بلاغ صادر عن مجلس النواب إن "التعليم الأولي حظي بتوافق كافة الفرق والمجموعة النيابية ليكون موضوع التقييم، اعتبارا للأهمية الإستراتيجية التي يحظى بها في المنظومة التعليمية ببلادنا، وارتباطه كما قال جلالة الملك – محمد السادس- في الرسالة السامية الموجهة إلى المشاركين في اليوم الوطني حول التعليم الأولي يوم 18 يوليوز بالصخيرات بالطفولة والتعليم المبكر، لما له من انعكاس على الفرد والأسرة والمجتمع".

"واستحضر أعضاء المجموعة بمناسبة هذا اللقاء التحضيري أهمية هذا الورش الهام، وارتباطه بتأهيل الرأسمال البشري، مستشعرين دقة المرحلة التي أضحى فيها موضوع التعليم ومنظومة التربية والتكوين بوجه عام أحد أهم الأوراش الوطنية الملحة التي تتطلب انخراط ومساهمة ممثلي الأمة بمقاربات ومناهج علمية متقدمة"، يُورد البلاغ.

وقرر المجتمعون عقد لقاء تنظيمي يخصص لهيكلة المجموعة، وتنظيم طرائق عملها خلال الأسبوع الثاني من شهر شتنبر.