قبل 72 سنة .. وثيقة مطالبة الحزب الشيوعي المغربي بالاستقلال

قبل 72 سنة .. وثيقة مطالبة الحزب الشيوعي المغربي بالاستقلال

أكملت وثيقة الحزب الشيوعي المغربي من أجل المطالبة بالاستقلال سنتها الـ72، وفيها طالب الحزب بإنهاء نظام الحماية، وانتخاب مجلس وطني يصدر دستورا للبلاد.

وصدرت "وثيقة الحزب الشيوعي المغربي" بعد تولي علي يعتة، الزعيم التاريخي للحزب، قيادة الأخير، الذي عقد مؤتمره الوطني الأول في أبريل من سنة 1946، وأصدر بيان المطالبة بالاستقلال في 4 غشت من السنة نفسها.

إسماعيل العلوي، القيادي في حزب التقدم والاشتراكية، أوضح أن الاستقلال مطلب مشروع يهم المغرب برمته وجميع أطيافه؛ "ومنتصف الأربعينيات كانت الفترة التي تبلورت فيها هذه الرغبة بشكل قوي بعد صدور مقالات في بعض الجرائد التي تنتمي إلى الشيوعيين المغاربة أو الشيوعيين بالمغرب، وكانت الأولى التي أشارت إلى ضرورة حصول البلد على استقلاله سنة 1942".

وأضاف العلوي: "مع تطور الأوضاع عالميا بعد ذلك، ومع بداية انهزام الجيوش الفاشستية في شرق أوروبا وجنوبها مع الإنزال الأمريكي، وزيارة روزفلت إلى الدار البيضاء، ولقائه بسلطان المغرب آنذاك محمد بن يوسف، تقوت فكرة التحرر من القبضة الاستعمارية. وفي تلك الفترة بالذات أنشئ الحزب الشيوعي بالمغرب، وتحولت الحركة الوطنية بشكل تدريجي، وأساسا الحزب الوطني، إلى حزب الاستقلال".

القيادي اليساري، الذي كان عضوا في الحزب الشيوعي المغربي قبل تغيير اسمه إلى التحرر والاشتراكية ثم التقدم والاشتراكية، صرح بأن العريضة جاءت مع تحول الحزب الشيوعي بالمغرب منذ 72 سنة إلى الحزب الشيوعي المغربي، بقيادة مكونة أساسا من المغاربة؛ فـ"أصدر بلاغا يؤكد فيه ضرورةَ حصول الشعب على استقلاله، ولكن لم يكتف بالجانب السياسي الصرف، بل تضمن كذلك جانبا يهم الحياة الاقتصادية والاجتماعية ويؤكد ضرورةَ إنصاف منتجي الثروة أساسا، أي الفلاحين والعمال".

وأوضح العلوي أن عملية استرجاع استقلال الوطن لم تكن تعني بالنسبة للحزب الشيوعي المغربي استرجاع السيادة وتوفر دبلوماسية ببلادنا فقط، "بل أن يكون ذلك مصحوبا بعدالة اجتماعية واسعة، وإنصاف لمنتجي الخيرات في الوطن، من عمال مناجم، وعمال سكك حديدية، وعمال فوسفاط، وفلاحين، وأساسا الفقراء منهم". وهذا الجانب لم يكن حسب إسماعيل العلوي موجودا في العريضة التي تقدم بها الوطنيون في يناير 1944، "وهي الإضافة التي أتى بها الحزب الشيوعي المغربي".

ويُرجع القيادي اليساري عدم أخذ وثيقة الحزب الشيوعي المغربي حجمها الطبيعي، إضافة إلى وثيقة حزب الشورى والاستقلال، ووثيقة 1943 بشمال المغرب التي تقدم بها السي بنونة ومن كانوا معه، مقارنة بالعريضة التي تقدم بها منشئو حزب الاستقلال، إلى "الظرفية والمناخ العام، ومدى الوعي العام لشعبنا"، مضيفا: "بدون شك لم تكن تحتل القضايا الاجتماعية والاقتصادية مكانة بارزة لدى عدد من المواطنين، بل حتى الجوانب المؤسساتية التي سبق أن أكد عليها حزب الشورى والاستقلال لم تكن تحتل مكانة بارزة في أذهان المواطنين الذين كانوا يريدون فقط نهاية الوجود الأجنبي".

وأضاف العلوي في حديثه عن أسباب عدم أخذ وثيقة الحزب الشيوعي المطالبة بالاستقلال حجمها الطبيعي: "معظم الناس، حتى اليوم، يفكرون بشكل بسيط، حتى لا أقول سطحي؛ وبالتالي يجب أن تكون هناك فكرة واحدة حتى يعبأ حولها الجميع"، قبل أن يختم: "هذا اجتهاد شخصي لتفسير واقع سياسي مازلنا نعيشه بطريقة أو بأخرى".

*صحفي متدرب