في رأس سنة 2014 .. برودة ليالي دجنبر لا توقف حرارة الاحتفال

في رأس سنة 2014 .. برودة ليالي دجنبر لا توقف حرارة الاحتفال

توديع سنة واستقبال أخرى جديدة ليس مجرد رقم يتغير بين أربعة أرقام، بل هو حدث يتكرر سنويا وتختلف زوايا النظر إليه، فهناك من يعتبره مناسبة كبيرة لا بد من الاحتفاء بها وتهيئ الأجواء اللازمة لذلك، وهناك من يعاكس الرأي و يؤكد أنها أمر لا يعنيه ولا ضرورة لأي مظاهر احتفالية به.

وبعيدا عن نقاش الاحتفال برأس السنة الميلادية من عدمه لا يختلف اثنان على كون هذه المناسبة تزيد من متاعب رجال الأمن عبر مختلف المدن المغربية، والتي شهدت معظمها تعزيزات أمنية مكثفة، نقطة أخرى لا اختلاف عليها وهي أن مناسبة مثل هذه تسهم في انتعاش الرواج التجاري والسياحي.

في هذه الجولة بأهم شوارع الرباط وبعض شوارع سلا تحاول هسبريس نقل أجواء استثنائية، في ليلة باردة لكن حرارة الاحتفال برأس 2014 تجعل من ليلة الثلاثاء/الأربعاء، غير عادية ببساطة لأنها ليلة فاصلة بين سنتين.

ساعات قبل إعلان نهاية 2013

ساعات قبل دخول سنة 2014 يشد انتباهك الإقبال الكثيف والنشاط الاستثنائي الذي تعرفه محلات بيع الحلويات المخصصة للاحتفال برأس السنة الجديدة ومحلات بيع الورود، حيث تكاد تتعدى بضع أمتار من شوارع الرباط وأزقتها حتى يثيرك مشهد علب الحلويات المربعة التي تعتلي أيادي المارة في اتجاهات مختلفة، وآخرين في أياديهم ورود وهديا أخرى لكن الذي يجمعهم هو العزم على الاحتفال بنهاية سنة واستقبال أخرى.

لكن ما يمكن تسجيله من خلال جولة في أبرز شوارع الرباط أن الاحتفال بالسنة الجديدة ليس بتلك القوة المنتظرة، "ربما لبرودة الجو" لكن حرارة الاحتفال بالسنة الجديدة شيء يلمسه كل متجول، يقول سعيد وهو بائع للحلوى الذي أوضح أن الإقبال هذه السنة لم يكن بالحجم الكبير"، مضيفا 'هذا أمر يمكن أن يكون عاديا في مدنية إدارية كالرباط لكن مع ذلك هناك فرق كبير مقارنة مع الأيام العادية، لأن العديد من المغاربة يحتفلون بهذه المناسبة".

تواجد مكثف لرجال الأمن

على امتداد شوارع العاصمة الرباط ومدينة سلا، يثير انتباه المارة التواجد الكثيف لرجال الأمن، من سيارات وحافلات، دراجات نارية، "التواجد الأمني مطلوب لأن الليلة كايوقعو فيها بزاف ديال المشاكل" يتحدث لنا مسؤول أمني، قبل أن يؤكد أن ليس من حقه الكلام عن هذه المعطيات الخاصة بتغطيتهم ليلة رأس السنة، مكتفيا بالقول "لكن التعزيزات الأمنية شيء طبيعي في مثل هذه المناسبات".

http://t1.hespress.com/files/nouvelan2014_951967201.jpg

"خلال هذه الليلة تزداد متاعب رجال الأمن بسبب الانتشار الكبير لهم في المدن وخصوصا الأحياء الشعبية"، يقول يوسف سائق سيارة الأجرة الصغيرة الذي رافقنا في زيارتنا بمدينة الرباط، مضيفا أن هذه الليلة تسجل العشرات من التدخلات الأمنية نتيجة لارتفاع تعاطي المواطنين للكحول والتي غالبا ما يقترن الاحتفال برأس السنة الجديدة بها.

مصادر أمنية، أكدت أن المديرية العامة للأمن الوطني وككل سنة بعثت بمذكرة لمختلف الدوائر الأمنية بمجموع التراب الوطني تتضمن تعليمات من أجل اتخاذ إجراءات واحترازات أمنية عشية الاحتفالات المرتقبة بالسنة الميلادية الجديدة خاصة في محيط المقاهي والفنادق والملاهي والمراكز التجارية لبيع الخمور والتي تعرف حركية ورواجا استثنائيا خلال هذه الليلة.

http://t1.hespress.com/files/nouvelan20143_447409297.jpg

الاحتفال في نظر المغاربة

"المحيط الذي نعيش فيه من أهم الأمور التي لا تشجع على الاحتفال لأننا ولدنا في بيئة لا تولي لهذه المناسبة اعتبارا".. "وفي نظري يقول يوسف قبل ساعة ونصف من دخول السنة الجديدة والذي صادفناه أمام محطة القطار ووجهته الجنوب المغربي، مشيرا "أننا لا نحتفل بهذه المناسبة لأن المحيط الأسري ولا المجتمعي يسمح بذلك، ليقاطعه عبد اللطيف وهو زميل له وصديقه في العمل جاء ليودعه في سفره ''هذا أمر طبيعي وعادي لأنه ببساطة ليس من عاداتنا وغالبا لا نضعه في برامجنا، والإحتفالات في تقديري يضيف عبد اللطيف يجب أن تكون لها ذكرى خاصة حتى يتم تقبلها لدى المحتفل بها''.

http://t1.hespress.com/files/nouvelan20142_515425247.jpg

من جانبه أفصح أحمد أنه كان يفضل في السنوات الماضية أن يحتفل برأس السنة في مدن أخرى بعيدة عن الأسرة وغالبا ما تكون مراكش أو الدار البيضاء "لأنني أجد فيها راحتي فرأس السنة رغم أني أخسر فيها كل ما لدي من أموال إلا أني أعتبرها فرصة لا تعوض من أجل الاحتفال وقضاء أوقات ممتعة المهم أن يحقق الإنسان جزءا من أحلامه، ولو للحظات فقساوة الظروف تجعلك تعيش في نكد طوال السنة ولا أرى ضيرا في أن يعيش الإنسان لحظات من عمره بعيدا عن العادات والتقاليد المجتمعية" يقول الموظف الذي اعتبر احتفاله هذه السنة قرب العائلة مرتبط بظروف عائلية.