ارتفاع عمر الأم يرفع نسبة إصابة المولود بالتوحد

ارتفاع عمر الأم يرفع نسبة إصابة المولود بالتوحد

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون من معهد كارولين بالسويد٬ بالاشتراك مع باحثين من جامعة لندن في بريطانيا٬ أن ارتفاع عمر الأم يرفع من فرص إصابة المولود باضطرابات طيف التوحد.

وتوصلت الدراسة إلى هذه النتائج بعدما راجع الباحثون العديد من الدراسات السابقة للبحث عن العلاقة بين عمر الأم وفرص إصابة مولودها الجديد بمرض التوحد٬ وقاموا بمقارنة مجموعات متعددة من الأمهات من أعمار مختلفة٬ "أقل من 20 عاما٬ وما بين 24 إلى 29 عاماً٬ وما بين 30 إلى 34 عاماً٬ والأمهات أكبر من 35 عاماً".

وخلصت الدراسة٬ التي شملت حوالي 26 ألف حالة مصابة باضطرابات طيف التوحد٬ إلى أن الأطفال المولودين لأمهات تزيد أعمارهن عن 35 عاماً تزداد فرص إصابتهم بمرض التوحد بنسبة 30 في المئة٬ بينما تقل فرص إصابة الأطفال بمرض التوحد إلى أقل معدلاتها عندما يكون عمر الأم أقل من عشرين عاماً٬ وشكل الأطفال الذكور أصحاب النصيب الأكبر في الإصابة بهذا المرض.